, , , , , , , ,
ديسمبر 19, 2021

9 أشياء يجب القيام بها لتغيير حياتك

 

قراءة الكتب هي طريقة رائعة للتعلّم، لتستمتع بالتعلّم بشكل كامل، لا تتوقف عن القراءة أو البحث عن المزيد من المعرفة، التعلّم يعطي معنىً لحياتنا وهذا ما يجعل حياتنا جديرة بالاهتمام.

أسرة التحرير

“التغيير هو قانون الحياة، وأولئك الذين يتطلّعون فقط إلى الماضي أو الحاضر من المؤكد أن يغيب عنهم المستقبل”.

الشيء الوحيد الثابت في حياتنا هو التغيير، لا يمكننا تجنب ذلك وكلما قاومنا التغيير كلما أصبحت حياتنا أكثر جموداً، نحن محاطون بالتغيير وهو الشيء الوحيد الذي له التأثير الأكثر دراماتيكية على حياتنا.

التغيير لديه القدرة على مواكبة مراحل حياتك المختلفة، لن تستطيع تجنّبه أو التغافل عنه، لأنك كلما حاولت فعل ذلك سيُجبرك على إعادة النظر في الطريقة التي تعيش بها حياتك.

التغيير يمكن أن يأتي في حياتنا نتيجة تعرضنا لأزمة، أو الاختيار عن طريق الصدفة، في كلتا الحالتين نواجه الحاجة إلى اتخاذ قرار – هل نحن مع إجراء التغيير أم لا؟ وأعتقد أنه من الأفضل دائماً لإجراء تغييرات في حياتك أن يكون اختيارك بدلاً من أن ترى نفسك مُجبراً عليه.

إنّ تقبّل التغيير على أساس رغبتنا بذلك يوفر لنا المزيد من الفرص لتغيير حياتنا إلى الأفضل، كلما زاد عدد الفرص التي نخلقها لتغيير حياتنا كلما أصبحت حياتنا أكثر رفاه وسعادة، هنا 9 أشياء يمكنك القيام بها من شأنها تغيير حياتك نحو الأفضل :

  1. البحث عن معنى الحياة

قد رشَّحوك لأمرٍ إنْ فطِنتَ لهُ … فاربأْ بنفسكَ أن ترعى مع الهَمَلِ

قضاء بعض الوقت في محاولة البحث عن الأشياء الهامة في حياتك، ولماذا؟ هي مهمة تستحق بذل الجهد، البحث عن أحلامك، أهداف، ما الذي يجعلك سعيداً؟ ما الذي تُضيفه أنت للحياة والطريقة التي تعيشها؟ بدون البحث عن معنى حقيقي لحياتك فستبقى كمن يسير إلى لا شيء، لن تكون لك بصمة أو أثر.

 

  1. لوحة أحلامك

عندما كنا أطفالاً صغار، كانت الأحلام تُدغدغنا كلّ لحظة، نُحلم بأيّ شيء، نطير في فضاء لا حدود له، نمتلك قوة خارقة لإنقاذ العالم، نسير على كوكب المريخ، كنا أول من وصل إلى هناك قبل الجميع 😊.

ومع تقدم العمر بنا أخذنا نفقد هذه الأحلام شيئاً فشيئاً، أصبحت طباعنا حادة ولم نعد نملك روح المرح، أصبح التفكير في الأحلام ضرب من الجنون!

لوحة الأحلام طريقة جميلة لأن تبقى مُتصلاً بالعالم، وبأهمية وجودك فيه، وبأنّ ما كان حُلماً في الماضي، هو ما جعلنا ما نحن عليه الآن، كان الدكتور أحمد زويل وهو مازال طفلاً يضع لوحة على باب غرفته مكتوبٌ عليها الدكتور أحمد زويل، ولقد أصبح دكتور وعالم كيميائي، وحصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999م.

نعم يمكن لأحلامنا أن تصبح واقعاً، عندما نؤمن بها ونحتضنها ونعيش لأجلها.

  1. حدد أهدافك لتحقيق أحلامك

بمجرد أن تعرف ما هو مهم في حياتك ومدى أهمية أحلامك بالنسبة لك، سيتحتّم عليك البدء في اتخاذ الإجراءات ووضع أهدافك على المدى الطويل والمتوسط والقصير الأجل، ثم العمل على هذه الأهداف التي تُمكّنك من تحقيق أحلامك.

تذكر أنّ أهدافك قد تتغير، كن دائماً مرناً في تحديد وتحقيق أهدافك، والتي يجب أن تعكس التغيير المطلوب، اتخذ دائماً الخطوات اللازمة لإيجاد الزخم للتغيير في حياتك.

  1. لا تندم

ما مضى فقد مضى، لن يفيد عضّ أصابع الندم على أشياء لم تعد موجودة، هذا الندم سيُعيق تقدمك، سيضيّع وقتك في التفكير في الماضي، وستُضيّع الحاضر، ولن تصل إلى مستقبل مشرق.

من منا لم يُخطئ، جميعنا فعلنا أخطاء في الماضي، وسنُخطئ في الحاضر والمستقبل، الأخطاء هي جزء أساسي من مسيرتنا في الحياة، لكن الوقوف عليها وندب حظّنا يجب أن لا يكون شغلنا الأساسي، يجب أن نُلقي نظرة سريعة إلى الماضي للتعلّم فقط من أخطائنا، ونعود سريعاً إلى حيث نقف الآن، ونتابع السير.

تذكر أنك أنت من يملك السيطرة على حياتك، وأنت المسؤول عن أخطائك، وأنت المسؤول أيضاً عن نجاحك.

  1. اختر الأشياء التي تُخيفك وافعلها

يجب أن تخرج من منطقة الراحة، وتختار أشياء تخافها بالفعل، الخطابة مثلاً يمكن أن تكون أكثر الأشياء رعباً لأيّ شخص، أعلم أنه جنون أن تختارها، لكن ليس هناك فرصة أخرى إذا أردت أن تكون قائداً في حياتك، الشخصية أو المهنية.

جرب أن تنضم إلى كورس للخطابة على الإنترنت، وهناك الكثير منها، بمبلغ مادي ومجاناً أيضاً، ابدأ بتسلق الجبل خطوة خطوة، وستصل، وبعد ذلك سترى العالم بصورة أفضل، وسترى الجمال الحقيقي الذي كان غائباً عنك.

طبعاً يمكنك اختيار أشياء أخرى تُخيفك، استمتع بهذا الخوف الذي سيجعلك شجاعاً، وسيُطلق قدراتك الحقيقية، ضع قائمة الخوف الخاصة بك وابدأ، لا تتوقف عن تدوين كلّ الأشياء التي تُخيفك، وسترى تغييراً ملموساً على أسلوب حياتك.

  1. ابدأ حياة متوازنة

صحتنا لا تبقى كما هي، كلّ شيء يتغيّر، صحتنا الجسدية والعاطفية، مع تقدمنا بالعمر سنلحظ كلّ هذه التغييرات، وحتى نستطيع الحصول على حياة متوازنة في ذلك الوقت، يجب أن نُحافظ على جودة طعامنا ونمارس الرياضة.

إنّ عيش حياة متوازنة وصحية يبني قدرتنا على التكيف مع التغيرات الجسدية في أجسامنا، وممارسة الرياضة بانتظام هي أفضل طريقة تُمكّننا من اتخاذ موقف إيجابي ومتفائل تجاه الحياة.

أن تعيش حياة صحية ومتوازنة مع التمارين الرياضية والطعام الصحي هو الخيار الأول الذي سيعطيك نمط حياة دون شك أكثر سعادة ورضى ووفاء.

  1. تقبّل نفسك

الشخص الوحيد الذي سيصنع التغيير في حياتك هو أنت! ولخلق هذا التغيير عليك أن تحبّ نفسك، ستكون هناك أوقات في حياتك ستواجه من خلالها الرفض وسيكون هناك أشخاص لن يحبوك كثيراً، تقبّلك لنفسك يساعدك على التغلب على هذه التحديات والمضي قدماً في حياتك، ضع نفسك في المكان الذي تريده، ولا تسمح للآخرين بأن يُقلّلوا من شأنك، اعتد بنفسك وتقبّلها.

كن شجاعاً، وافعل ما تراه مناسباً لك، لا تقلق بشأن ما يفكر به أيّ شخص آخر أو ما إذا كان هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به، إذا كنت مؤمناً بما تقوم به، فاستمر في طريقك.

  1. عيش اللحظة

كثيراً ما نعتقد أنّ الجانب الآخر هو أكثر جمالاً، نتطلع إلى ما في أيدي الآخرين، ولا ننتبه لما في أيدينا، وعندما نحصل عليه، نُدرك كم كنا غير مُوفقين في اختياراتنا، وأننا أضعنا الوقت في عيش لحظات وحياة الآخرين.

نبحث عن السعادة في ابتسامات الآخرين، وننسى قدرتنا على الابتسام، نريد ابتسامة فلان أو علان، وكأننا عاجزين عن رسمها في وجوهنا! ننشغل بالتفكير بما يقوم به الآخر، ونغفل عن ما يجب أن نقوم به، نحن عاجزون من حيث لا ندري عن فعل ما هو في مصلحتنا.

أن نعيش اللحظة يعني أن نفعل ما يجعلنا سعداء حقاً، أن نُسعد أحبابنا بأن نكون قريبين منهم، أن نكون بلسماً وشفاء للآخرين.

  1. تجربة التعلّم

في كلّ مرة تتعلّم شيئاً جديداً يمكنك اكتساب المزيد من المعرفة، ومع هذه المعرفة يأتي المزيد من الثقة، التعلّم يساعدنا على أن نكون أكثر قدرة على التكيّف والمرونة مع تحديات الحياة، التعلّم يشجّعنا على أن نكون أكثر إبداعاً وابتكاراً في تفكيرنا.

قراءة الكتب هي طريقة رائعة للتعلّم، لتستمتع بالتعلّم بشكل كامل، لا تتوقف عن القراءة أو البحث عن المزيد من المعرفة، التعلّم يعطي معنىً لحياتنا وهذا ما يجعل حياتنا جديرة بالاهتمام.

لديك كامل الصلاحية لأن تتخذ القرارات الهامة فيما يتعلق بالحياة التي تريد تغييرها، اختر العمل على هذه الأشياء التسعة وسوف تصنع التغيير في حياتك.

ما الذي تنتظره؟ تحلى بالشجاعة وابدأ العمل الآن!

 

إذا كانت قد أعجبتك هذه المقالة، سأكون مسروراً بتعليقاتكم في الأسفل، ولا تنسى أن تشاركها مع الآخرين لتعمّ الفائدة للجميع. 😊

 

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

لماذا يجب أن تكتب كتاباً في عام 2022
أنا كاتب , مقالات | أبريل 13, 2022

لماذا يجب أن تكتب كتاباً في عام 2022

    تذكر دائماً بأنّ الكاتب الجيّد هو قارئ جيّد، المعرفة والخيال هما القوة التي يمكنك بهما أن تفعل أيّ شيء لو أردت. أسرة التحرير...
كيف تكتب مقالاً يجذب الآخرين للقراءة؟
أنا كاتب , مقالات | أبريل 13, 2022

كيف تكتب مقالاً يجذب الآخرين للقراءة؟

    قم دائمًا بمراجعة كتابتك عدة مرات قبل الإرسال أو التقديم، يمكن أن تؤثر بعض الكلمات أو الأخطاء النحوية أو مشاكل بنية الجملة على...
لماذا يجب أن نكتب؟
أنا كاتب , مقالات | أبريل 09, 2022

لماذا يجب أن نكتب؟

  قد يقول أحدهم بأنّ الكتابة لمدة ساعة أمر بالغ الصعوبة، جيد، لقد عرفت ذلك، وهذه نقطة لصالحك، حدد كمية الوقت التي تُناسبك، 30 دقيقة،...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

 

مجلة الكتابة الإبداعية ا مايو- العدد السادس 2022

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.