, , , , , , ,
أكتوبر 14, 2020

7 طرق لتحفيز نفسك على العمل بجدية أكبر

 

 

ركز فقط على “السبب” لمنح نفسك تجربة مثيرة وسعيدة، إنّ امتلاك سلوكيات وأخلاقيات العمل الصحيحة يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً في مساعدتك على الشعور بالرضا.

أسرة التحرير

النجاح يأتي من العمل الجاد والتفاني.

قد يكون البقاء متحمسًا ومحافظاً على وظيفتك أمرًا صعبًا، يمكن أن يكون الافتقار إلى الدافع في العمل نتيجة لعدد من الأسباب بما في ذلك الإرهاق، وعدم كفاية النوم، والملل، وأعمال المكتب الكثيرة، وعدم وجود أهداف واضحة، والإجراءات المتكررة والرتيبة أو حتى الأيام المُمطرة أو شديدة الحرارة!.

تجلس على مكتبك وتُحدق في شاشة الكمبيوتر، تدفع نفسك للكتابة والإبداع والتطوير، لكن، تجد نفسك غير مُتحمس تمامًا لعمل شيء.

بالكاد تُولي أيّ اهتمام للعمل الذي تنتجه، حتى الأشخاص الذين يحبون وظائفهم قد يجدون صعوبة في دفع أنفسهم للعمل في بعض الأحيان.

من الطبيعي تمامًا أن يكون لديك يوم أقل إنتاجية من وقت لآخر، لذلك لا تُجهد نفسك حيال ذلك، هناك أوقات تحتاج فيها فقط إلى الدفع الإضافي لتستمر في العمل، لتكون ناجحًا في ما تفعله يجب أن تكون في أفضل حالاتك ويمكن أن تمنح عملك 100٪ فقط عندما تشعر بالتحفيز، ومع الدافع لأداء أفضل شيء فسوف تفعل ما يقع على عاتقك بجدية.

اقرأ أيضاً : سبعة أشياء تجعلك متحمساً وتساعدك على البقاء

إليك سبع نصائح ستساعدك على تحفيزك للعمل بجدية أكبر :

1- لا تفكر في الأمر على أنه عمل شاق

من أفضل الطرق لتحفيز نفسك ألا تفكر فيما تفعله على أنه “عمل شاق”، اسمح للعمل أن يساعدك في أن تصبح ما تريد أن تكون ويدفعك خطوة للأمام نحو النجاح، عندما تقرر القيام بشيء ما، لا تفكر في مدى صعوبة أو إحباط أو استحالة ما تقوم به؛ بدلاً من ذلك، فكر في مدى شعورك بالرضا أو الفخر بعد أن تنجزه، تخيّل أنّ المشروع أو المهمة المنوطة بك ليس عبئًا ولكن لغز مثير سيساعدك على المضي قدمًا في مجال عملك، بهذه الطريقة سيكون الدافع أسهل.

اقرأ أيضاً : دليل بسيط لإنشاء روتين يومي عالي الإنتاجية

اقرأ أيضاً : 10 عادات سيئة للفاشلين تمنعهم من تحقيق أهدافهم

2- قسّم مهامك إلى مهام / أهداف أصغر

من المهم أن يكون لديك هدف كبير وطموح حقًا ترغب في تحقيقه، ولكن للوصول إليه، تأكد من تقسيم هذا الهدف إلى أجزاء صغيرة قابلة للتنفيذ، سيساعدك هذا التقسيم على تحديد العقبات التي من الممكن أن تواجهك على طول الطريق، ويمكنك حينها أن تستعد بشكل جيد للتغلب عليها، قد تبدو الإنجازات الصغيرة بسيطة إلى حدٍ ما، ولكن هذا الانجاز البسيط يمكن أن يرفع معنوياتك الداخلية بشكل كبير، سيمنحك أيضًا إحساسًا بالإنجاز عندما تكمل أهدافًا أصغر، الشعور بالتقدم وتحقيق شيء ما هو مزيج جميل.

اقرأ أيضاً : كيف تخلق أفراد منجزين ومُحفزين ذاتياً؟

3- أحط نفسك بالأشخاص الآخرين الذين يعملون بجد

لتحفيز نفسك على القيام بعمل أفضل، من المفيد أن يكون حولك أشخاص آخرين يعملون بنفس القدر من الجدية، يمكن أن يكون زملائك في العمل هم الذين يُلهمونك للقيام بعملك بشكل أفضل أو مجموعة من الأصدقاء الذين يُشبهونك في التفكير والذين تستمتع بمشاركتهم العمل؛ من الأهمية بمكان أن يكون لديك أقران يدفعونك لتحقيق النجاح ولا يكونوا سبباً لإحباطك، سيلعب الأشخاص الذين تحيط بهم دورًا رئيسيًا في حياتك الشخصية والمهنية، ولهذا من المهم أن تحيط نفسك بأشخاص يُوازنون بين العمل الجاد والترفيه.

4- كافيء نفسك

ليست كل خطوة لتحسين الدافع في العمل مثالية، واحدة من أكثر الطرق فعالية للحفاظ على الاستمرارية هي مكافأة نفسك، اتخذ قرارًا بمكافأة نفسك إذا تمكنت من إكمال مجموعة من المهام، اعترف حتى بالأشياء الصغيرة التي تقوم بها، كافئ نفسك بالأشياء التي تحبّها ولا تقلل من أهمية الشعور بالرضا عند التعرض للإنجازات الصغيرة، لن يحفزك ذلك فحسب، بل سيجعلك أيضًا تشعر بالرضا عما تفعله.

اقرأ أيضاً : افعل أشياء قليلة فقط كلّ صباح، لتحصل على نتائج أفضل

5- ذكّر نفسك لماذا تفعل ما تفعله

لا شيء يمكن أن يُحفزك أكثر من تذكير نفسك “بالسبب”، سواء كنت تكتب مقالًا أو تصمّم خطة أو تعمل عملاً تحبه، فمن الضروري أن تظل على اتصال بما يُلهمك، وكلما شعرت بعدم وجود الإلهام والحافز إلى العمل، خذ خطوة إلى الوراء وفكر في سبب أنّ العمل الجاد سيُحدث فرقًا كبيرًا في تحقيق هذا الهدف.

6- تحديد وقت البدء

عادة ما يعمل المحترفون هذه الأيام من خمسة إلى ثمانية ساعات، وبفضل رسائل البريد الإلكتروني وسكايب، يمكن أن تتوسّع حتى 24 ساعة في اليوم، من المهم تحديد الوقت الذي يكفي للعمل، تحتاج إلى اتخاذ قرار حازم للتوقف عند نقطة معينة وأن تمنح نفسك استراحة، سيساعدك هذا على الشعور بالانتعاش وستكون أكثر إنتاجية عندما تعود إلى العمل، من غير الواقعي التفكير في أنك ستبقى مُحافظاً على طاقتك طوال الوقت، عليك أن تمنح نفسك الوقت لتهدأ وتنفصل عن أجواء عملك، سيساعدك هذا على أداء أقوى وأكثر ذكاءً.

اقرأ أيضاً : لكي تصبح عظيماً، عليك أن تكون مستعداً لارتكاب الكثير من الأخطاء

7- اعتني بنفسك جسدياً

في بعض الحالات، لا تكون المشكلة عقلية، وإنما جسدية، حتى لو كانت لديك قوة الإرادة للعمل الجاد لساعات طويلة، لكنك لن تستطيع امتلاك الطاقة البدنية لإكمال المهمة، لن تستطيع أن تُنهي عملك كما تُحب وسيكون أصعب مما تتخيّل الحصول على نتائج مُرضية، من المهم لكل فرد أن يحصل على ما لا يقل عن سبع إلى تسع ساعات من النوم، وأن يحافظ على نظام غذائي صحي، وأن يحرص على ممارسة الرياضة، إذا كان جسمك لا يقوم بما يجعله في أفضل حالاته، فقد يكون من الصعب حقًا أن تظل متحمسًا وأن تقدم أفضل ما لديك في العمل.

في نهاية يوم حافل يرغب الجميع في العودة إلى المنزل والشعور بالفخر لما تمّ إنجازه، تعامل مع وظيفتك بغض النظر عن ماهيتها بكل فخر واحترام، هناك أوقات لا يكون فيها عملك مثالياً ولكن هناك سبب للقيام بذلك، ركز فقط على “السبب” لمنح نفسك تجربة مثيرة وسعيدة، إنّ امتلاك سلوكيات وأخلاقيات العمل الصحيحة يمكن أن يقطع شوطاً طويلاً في مساعدتك على الشعور بالرضا.

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

بيئة العمل : مفتاح النجاح في الشركات
مقالات | نوفمبر 23, 2020

بيئة العمل : مفتاح النجاح في الشركات

    يمكن إدارة مفتاح نجاح الأعمال من خلال مراعاة مواقف ومهارات وعواطف وأفكار الموظفين وتفاعلهم مع المنظمة في مكان العمل، ويجب أن نُوجد الطرق...
كيف تحدد أهدافاً مرنة وتحافظ على تحفيز فريقك؟
مقالات | نوفمبر 21, 2020

كيف تحدد أهدافاً مرنة وتحافظ على تحفيز فريقك؟

    قد يؤدي الفشل في تحقيق الأهداف إلى تثبيط معنويات الأفراد في فرق العمل، لذلك من المهم أن تكون متيقظًا بشأن ما هو ممكن،...
المفاتيح الثلاثة للقيادة التي يجب علينا جميعًا إتقانها
مقالات | نوفمبر 19, 2020

المفاتيح الثلاثة للقيادة التي يجب علينا جميعًا إتقانها

    نحن بحاجة إلى تمكين أنفسنا في أبعاد أكثر إنسانية، بهذه الطريقة، سنكون في وضع يسمح لنا بخلق بيئات حيث تعمل فيه فرق العمل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.