الحقيقة هي أنّ الكثير من الناس يواجهون فترات من عدم الرضا عن وظائفهم، حتى لو كان هدفك النهائي هو الانتقال إلى منصب أو مهنة مرغوبة أكثر، فهناك أشياء يمكنك القيام بها الآن لتسهيل طريقك إلى العمل الجديد.

أسرة التحرير

إذا بدأت يومك كلّ صباح وينتابك شعور بالخوف من الذهاب إلى العمل، فقد يؤدي ذلك إلى خسائر فادحة في سعادتك ورفاهيتك، حتى الأشخاص الذين يُحبّون وظائفهم يشعرون بالملل أو الإحباط أو عدم الرضا عن بعض جوانب عملهم من وقت لآخر، في حالات أخرى، يمكن أن يعاني آخرون من الإرهاق بسبب ضغوط العمل.

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كنت غير راضٍ عن وظيفتك؟ الحلّ الواضح هو التفكير في تغيير الوظيفة، لكن هذا ليس دائمًا خيارًا متاحاً.

لحسن الحظ، هناك أشياء يمكنك القيام بها لتشعر بتحسن حيال وظيفتك الآن.

ركّز على الإيجابيات

حتى لو كانت هناك جوانب من وظيفتك تُثقل كاهلك عقليًا، يمكنك أن تشعر بتحسّن تجاه وظيفتك من خلال التركيز على الأشياء التي تحبها.

  • ما هي مهام العمل التي تستمتع بالقيام بها أكثر من غيرها؟
  • هل هناك أشياء معينة تتمنى أن تقوم بها أكثر من ذلك العمل؟
  • ماذا تتعلم من عملك؟

يمكنك التفكير في بعض الأشياء التي تحبّها في عملك على الأقل، استخدم هذه كنقطة انطلاق لإيجاد طُرق للنمو مهنيًا.

إذا كانت هناك أنواع معينة من المهام تستمتع بأدائها أكثر من غيرها، فاسأل عما إذا كان بإمكانك تحمّل هذه المسؤوليات أكثر من مرة، يمكن أن يكون مواجهة تحديات جديدة أيضًا وسيلة لجعل وظيفتك أكثر إثارة ويمكن أن تسمح لك بدفع نفسك لتعلّم أشياء جديدة.

حتى لو لم تكن وظيفتك الحالية شيئًا تريد القيام به إلى الأبد، فقد تظل فرصة للتعلّم والنمو واستكشاف الاتجاهات المهنية الأخرى.

حاول الاستماع إلى البودكاست المفضل لديك في طريقك إلى العمل.

ابدأ يومك في الحالة المزاجية الصحيحة

تشير الأبحاث إلى أنّ الموظفين الذين يبدأون يومهم بمزاج جيد يميلون إلى أن يكونوا أكثر إنتاجية وإيجابية طوال اليوم، لذلك إذا بدأت يومك في العمل بمزاج سيئ، فمن المحتمل ألا يتحسّن باقي اليوم.

بينما قد لا تتمكن من تغيير بعض جوانب وظيفتك، يمكنك التأكد من أنّ لديك شيئًا تتطلع إليه كلّ صباح.

  • حاول الاستماع إلى البودكاست المفضل لديك في طريقك إلى العمل.
  • تأكد من قضاء بضع دقائق على الأقل بالخارج للحصول على بعض الهواء النقي.
  • استمتع بمشروبك المفضّل مثل فنجان قهوة أو شاي.

مجرد ممارسة طقوس الصباح يمكن أن يوفر إحساسًا بالراحة لتهدئة جسمك وعقلك قبل بدء يوم عملك.

تجنّب السلبية

حتى إذا كنت تستمتع بنوع العمل الذي تقوم به، فإنّ المشاركة في مكان عمل سيء قد يجعلك تشعر بالحزن والقلق، قد لا تتمكّن من تغيير ثقافة الشركة، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لضمان أن تكون بيئة عملك مكانًا أكثر إيجابية، بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها :

  • تجنب الثرثرة في مكان العمل.
  • ركّز على مساعدة الزملاء بدلاً من التنافس معهم.
  • حاول إعادة توجيه المحادثة السلبية.
  • اعمل على حلّ المشكلات بدلاً من الشكوى.

إذا وجدت أنّ هناك أشخاصًا مُعيّنين في العمل يُحبطونك أو يحاولون إقناعك بالانخراط في سلوكيات ضارة، فابذل قصارى جهدك لإبعاد نفسك عن هؤلاء الأشخاص.

قم بإجراء التغييرات حيثما تستطيع

من الصعب أن تكون سعيدًا في وظيفتك إذا كانت المهام التي تعمل عليها كلّ يوم لا تتناسب مع شخصيتك وتفضيلاتك، على سبيل المثال، إذا كنت شخصًا ينجح في العمل بشكل مستقل، فقد يكون الأمر مُحبطًا إذا طُلب منك دائمًا العمل في مجموعات.

أظهرت الأبحاث أنه عندما يكون هناك عدم انسجام بين الشخص ووظيفته، فإنّ الإرهاق أمر شائع.

قد لا تتمكن من تغيير طبيعة عملك، لكن يمكنك البحث عن طرق لمواءمة وظيفتك بشكل أفضل مع تفضيلاتك، على سبيل المثال، إذا كنت تعمل عادةً بمفردك ولكنك تستمتع في التفاعل الاجتماعي، فمن الأفضل أن تبحث عن طرق للعمل في المشاريع الجماعية أو نقل مساحة عملك إلى منطقة حيث ستتاح لك الفرصة للتحدث مع الآخرين كثيرًا.

مثل هذه الخطوات لا يمكنها فقط تقليل الإرهاق، يمكنها أيضاً أن تزيد من رفاهيتك، والدافعية، والتمتع بعملك.

إجراء تغييرات صغيرة يمكن أن يساعدك على الشعور بالراحة تجاه المساحة التي تقضي فيها معظم يومك.

إضفاء الطابع الشخصي على مساحة العمل الخاصة بك

يمكن أن يكون للقدرة على تخصيص مساحة العمل الخاصة بك تأثير نفسي إيجابي، حتى إجراء تغييرات صغيرة يمكن أن يساعدك على الشعور بالراحة تجاه المساحة التي تقضي فيها معظم يومك.

وجدت الأبحاث أنّ الأشخاص الذين يعملون في المكاتب المفتوحة لديهم حافز أقل، بالإضافة إلى زيادة مستويات التوتر، وانخفاض الإنتاجية، وانخفاض التركيز، يعني الافتقار إلى الخصوصية وزيادة عوامل التشتيت وارتفاع مستويات الضوضاء، هذا يدفع الأشخاص لأن يُكرّسوا المزيد من الطاقة المعرفية لإدارة تلك الضغوط بدلاً من التركيز على العمل.

يمكن أن يساعدك إجراء تعديلات صغيرة على مساحة عملك أيضًا على الشعور بتحسّن في عملك، وبغض النظر عن مكان العمل، من المهم أن يكون لديك :

  • منطقة عمل آمنة ومريحة.
  • إضاءة جيدة.
  • درجة حرارة الغرفة مريحة.

بالنسبة لأولئك الذين يعملون من مكتب منزلي، قد تكون خياراتك محدودة فقط بميزانيتك، املأ منطقة عملك بالأشياء التي تساعدك على الشعور بالإلهام والدافع للعمل.

إذا كنت تعمل في مساحات أقل قابلية للتعديل، مثل متاجر البيع بالتجزئة أو المستودعات، فقد تكون خياراتك محدودة أكثر، يمكن أن توفر التغييرات الصغيرة مثل الاحتفاظ ببعض العناصر الشخصية في خزانتك أو في منطقة راحة الموظف، تخفيف التوتر خلال يوم العمل.

ركّز على الحفاظ على مكان عملك مريحًا واحترافيًا ومرتبًا وعمليًا.

ابحث عن المعنى في وظيفتك

تتمثل إحدى طُرق الشعور بتحسّن في وظيفتك في البحث عن الطُرق التي تُحدِث بها جهودك فرقًا، الأشخاص الذين يشعرون بأنّ عملهم مفيد يكونون أكثر تفاعلاً وإنتاجية.

تتضمن بعض الطُرق التي يمكنك أن تجد بها معنى في وظيفتك ما يلي :

  • بناء علاقات إيجابية مع زملاء العمل والعملاء.
  • التركيز على بعض أسباب عملك مثل إعالة أسرتك والادخار للمستقبل.
  • التفكير في الطُرق التي تفيد بها المجتمع من خلال وظيفتك.

لا يجب أن يكون العثور على معنى في وظيفتك بالشعور وكأنك تسعى لتغيير العالم، يتعلق الأمر بإيجاد طريقة للمساهمة – في عائلتك أو في مجتمعك – بطريقة تترك لك إحساسًا بالإنجاز والهدف.

الحقيقة هي أنّ الكثير من الناس يواجهون فترات من عدم الرضا عن وظائفهم، حتى لو كان هدفك النهائي هو الانتقال إلى منصب أو مهنة مرغوبة أكثر، فهناك أشياء يمكنك القيام بها الآن لتسهيل طريقك إلى العمل الجديد، على سبيل المثال، إذا لم يكن ترك وظيفتك الحالية خيارًا في الوقت الحالي، أو لا يمكنك التحكّم بزملائك في العمل ومنعهم من النميمة أو خلق بيئة عمل سامة، يمكنك التحكّم في كيفية تفاعلك مع هذه المواقف، يمكن أن يساعدك البحث عن طُرق للشعور بتحسّن تجاه وظيفتك أيضًا على الشعور بالسعادة والصحة والرضا.

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل
مقالات | يونيو 13, 2021

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل

    يحدث تطوير العادات تدريجيًا، وطالما أنك تستمر في مواكبتها، فستبدأ قريبًا في ملاحظة التغييرات التي كنت تقوم بها وستستمتع في النهاية بثمار عملك....
كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك أكثر إنتاجية
مقالات | مايو 29, 2021

كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك...

      أظهرت الأبحاث التي أجرتها كلية كولومبيا للأعمال أنّ 92% من الموظفين يعتقدون أنّ تحسين الثقافة المؤسسية لشركاتهم من شأنه تحسين قيمة الشركة. أسرة التحرير حققت هذه...
كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة
مقالات | مايو 24, 2021

كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة

    إنّ الابتكارات غالبًا ما تبدأ من خلال الأخطاء والفشل، إذا كنت تستخدم نهج الفشل السريع، فستجد أعضاء الفريق يعملون معًا لتقديم أفكار وآراء متنوعة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.