, , , , , , , , ,
أكتوبر 25, 2021

5 نصائح يجب أن تلتزم بها في حياتك لتكون ناجحاً حقاً

 

 

لن يأتي النجاح بخطوة واحدة كبيرة، أو بضربة حظ، لن يحدث لك ما تتمناه في أحلام اليقظة، أحلامنا جميلة بلا شك، لكن الواقع أجمل، يكفي أن نحلم قليلاً وأن نعمل كثيراً، نعمل بجد ونبدع الحياة التي نحلم بها.

أحمد يوسف

التحديات لا تنتهي، وإذا لم تواجهها بعزيمة صادقة فستجد نفسك خارج اللعبة، لن تُحقق أيّ نجاح يُذكر، ولن تترك بصمة لمن خلفك، فأنت من اخترت بنفسك أن تكون خارج اللعبة.

جميعنا يريد تحقيق إنجاز حقيقي في حياته، البعض يعمل بجد، وآخرون يكتفون بمحاولات يائسة، تُبقيهم على قيد الحياة، يكتفون بالشكوى من كلّ شيء، ويدّعون أنّ العالم الكبير يتآمر عليهم، كلّ ما يرغبونه هو أن تسير عجلة يومهم بدون ضجيج، نهار هادئ وسُبات عميق.

من يعملون بجد، يطمحون لأن تكون لهم بصمة في الحياة، ولهذا هم يدركون أهمية أن يلتزموا بما يؤمنون به، ويحافظوا على حماسهم مُلتهباً على الدوام، وأن لا يقفوا مكتوفي الأيدي عندما يتحتّم عليهم فعل شيء، هذا يُبقيهم دائماً في قلب الأحداث، ويُبقيهم في المقدمة.

تذكر أنك عندما تصل إلى ما تريده في الحياة، يجب عليك أن تضع في اعتبارك أهم ما يمكنه أن يدفعك للنجاح، وهو الإلتزام.

هذه بعض النصائح التي أدعوك لأن تلتزم بها وتحافظ عليها، وتُبقي عجلة تقدمك مستمرة.

1- قم بأداء ما يترتّب عليك من مهام
“إذا أردت أن تكون ملك الغابة، فلا يكفي أن تتصرف كملك، يجب أن تكون الملك”.
تحمّل المسئولية ليس سهلاً، والادّعاء بأنك تقوم بمهامك بينما أنت في الحقيقة تظهر في الصورة كملك، وأنت لست كذلك… لست الملك الفعلي.
الاستيقاظ في الصباح باكراً، والتخطيط ليومك، وممارسة التمارين الرياضية، والعزم على إنهاء مهام يومك، سواء في العمل أو البيت، حياة منظمة، تسير وفق رؤية واضحة، تحترم خيارات الآخرين، وتتعاون فيما تتفق به، وتمارس الإيجابية طيلة يومك.
حسّ المسئولية يدفعك للعمل الجاد والمثابرة، وتحمّل ضربات الحياة هي لصقل معدنك الأصيل الذي يأبى إلا أن يكون ملكاً حقاً، كما أنّ هناك الكثير من الدروس التي عليك أن تتعلّمها كي تتفادى هذه الضربات، تعلم جيداً أنك لن تنضج إذا خذلت نفسك، وإذا لم تقم بما يترتّب عليك فستكون أنت الخاسر الوحيد في لعبة الحياة.

2- افعل ما تقول أنك ستفعله
في كلّ يوم، هناك أشياء يجب أن تفعلها، يجب أن تكون لك خطة لمستقبلك المزدهر، يجب أن ترسم طريقك، إذا اعتقدت بأنّ شخصاً آخر يمكنه القيام بهذه المهمة بدلاً عنك، فأنت في وادي عميق من الظلمات.

وللأسف هناك من يعتقد بهذه الخرافات، بأنّ هذا الشخص سينقذه من المصيبة التي أوقع نفسه بها، وأنّ الأيام الجميلة قادمة يوماً ما!.

إنها أضغاث أحلام…

من الأسلم لك أن تتحرك، أن تنفض في وجه العجز الذي يُكبّلك، وتصرخ بمليء شدقيك “لا”.

ستصرخ “لا” للوعود التي لا تلتزم بها، وللأوقات الضائعة بغير حساب، ولصحبة أصدقاء سيئين، وستصرخ “لا” لحياة لا معنى لها.

من اليوم ستفعل ما تقوله، حتى لو كلفك هذا أن لا تنام الليل كلّه حتى تُنجز مهمتك، ستتقلّب في الفراش مثل نائم على الجمر لا يهدأ له بال حتى يستيقظ مع شروق الفجر. 

3- قل الأمر كما هو، كن واضحاً
نحن رائعون كما نحن، لا داعي لتضخيم الشيء أو تحجيمه، فقط قل ما أنت عليه الآن.

إذا لم تنجح في عملك، قل أنك لم تنجح، ببساطة، ولا تلُم أحداً غيرك، لا تلقي بأثقال الفشل على شخص آخر، لا يبالي بك ولا يعنيه أمرك، كلّ ما تحتاجه هو أن تكون صادقاً مع نفسك.

إذا كان هناك من تسبّب لك بالفشل، فأنت من سمحت له، وفتحت له الأبواب على مصراعيها ليعبث بحياتك، لقد كشفك أمام نفسك كم أنت ضعيف، وكم تفتقد الثقة بنفسك، حتى أنك لا تعتمد عليها بأبسط المهام الصغيرة.

الصدق مع النفس هو من سيزيل الغشاوة أمام عينيك، ومن سيُعري ضعفك، وسيُشعل الأمل بداخلك، قد يكون لمن حولك آراء، البعض صادق والغالبية لا يأبهون كثيراً بفشلك، ولكنهم يستمتعون بتوجيه النُصح لمن لا يحالفهم النجاح!.

تجاوزهم جميعاً، حديثك مع نفسك هو الأهم، ونقدك لذاتك هو من سيصنع الوعي بداخلك.   

4- اتخذ خطوة واحدة في كلّ مرة، حتى تصل إلى النهاية
الطريق طويل، هناك الكثير مما ستواجهه من تحديات، ويجب أن تُدرّب نفسك على تجاوزها، حتى لو سقطت مرة، فيمكنك القيام ومتابعة المسير، ولو سقطت ألف مرة، ستفعل نفس الشيء.

لن يأتي النجاح بخطوة واحدة كبيرة، أو بضربة حظ، لن يحدث لك ما تتمناه في أحلام اليقظة، أحلامنا جميلة بلا شك، لكن الواقع أجمل، يكفي أن نحلم قليلاً وأن نعمل كثيراً، نعمل بجد ونبدع الحياة التي نحلم بها.

قد يكون مقدار هذه الخطوة الصغيرة 1 إنش، قد ترى أنّ تأثيرها ضعيف، وأنّ لا شيء مهم سيحدث، لا تراهن على ذلك، فقط استمر، وسترى تأثير قوة هذه الخطوات الصغيرة مجتمعة، سترى تأثير نشر مقال واحد أسبوعياً، ستُدرك ما سيكون عليه الحال بعد شهر، أو بعد سنة، ستصقل مهارتك في الكتابة وسيكون لك قبول كبير، لذلك، لا تراهن على أنّ خطوة 1 إنش لن تُحرك المياه الراكدة وتثير زوبعة.

اشترك في مبادرة “مجتمع أنا كاتب”، هناك أسباب كثيرة لنكتب، ربما أبسطها أن نحقق الحلم الذي طالما راودنا.

5- انتبه لطريقة تعاملك مع الآخرين
الاحترام ثم الاحترام، عندما سُئل مجموعة من الموظفين عن الشخص الذي يرغبون العمل معه وتحت إمرته، كان جوابهم، هو الشخص الذي يُقدم الاحترام لهم، ويقدّر جهودهم.

الأمر بسيط، عامل الناس كما تحبّ أن يعاملوك، وتأكد أنّ معاملتك الحسنة ستعود عليك بنفس المعاملة الحسنة، والسيئة كذلك.

حتى زوجتك وأطفالك، يمكنك أن تملك قلوبهم أو تجرحها، الأمر يتوقف عليك، ولا أظن أنّ أحداً يرغب بإيذاء من يُحبّ، لكننا للأسف ربما نتسبّب بذلك حتى بدون قصد!.

وقِس على ذلك الجيران والأصدقاء، والمجتمع الذي تعيش فيه، الكلمة الطيبة تُعطي أكثر بكثير مما يمكننا تصوّره، الابتسامة مثل عبق الورود تفتح القلوب بلا أيّ مفتاح وتنشر الأمل في الأرجاء.   

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

2 تعليقات حول “5 نصائح يجب أن تلتزم بها في حياتك لتكون ناجحاً حقاً”

  1. Husam Husam يقول Husam Husam:

    سلام عليكم
    مقال يبعث على الأمل والتفاؤل ويحث على العمل الدؤوب لكن وفق خطة ومنهاج واضح وعلمي.. تمنياتي لكم بالتوفيق وأرجوا منكم الأستمرار

    1. شكراً Husam
      كلامك يبعث على التفاؤل والأمل أيضاً 🙂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

مجلة الكتابة الإبداعية - يناير - العدد الثاني 2022

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.