كلّ صباح قم بكتابة تأكيد خاص بك لذلك اليوم، تصوّر النتيجة المثالية واكتب التأكيد الخاص بك، استخدم هذا التأكيد كسلاح ضد المشاعر السلبية أو لدعم المشاعر الإيجابية.

أسرة التحرير

المشاركة تعني الاهتمام!

كيف تزيد من إبداعك في الصباح وتبدأ يومك بشكل صحيح؟

ماذا يجب أن تفعل بوقت فراغك في الصباح؟

كيف تبدأ يومك بالطريقة الصحيحة؟

وأخيرًا، ما هي أفضل الأشياء الإبداعية التي يمكنك القيام بها في الصباح لبدء يومك بإلهام؟

في هذا المقال، ستجد الإجابات الإبداعية التي تبحث عنها، ستدرك أيضًا أنّ بدء يومك بالطريقة الصحيحة هو أهم شيء يجب أن تفعله لنفسك كلّ يوم.

لماذا وجود روتين الصباح مهم جداً؟

كيف تقضي صباحك؟ هل تستيقظ (بعد غفوة المنبه لمدة نصف ساعة) وتتجول في المنزل لتجهز نفسك للعمل؟

كثير من الناس يفعلون ذلك.

ويفقدون شيئًا أساسيًا!

يفوتهم فرصة تغيير حياتهم ابتداءً من هذا الصباح.

لكن لماذا يُعدّ تغيير عاداتك الصباحية أمرًا بالغ الأهمية؟

تتحرك أجسادنا على شكل دورات، ونُسميها إيقاعات الساعة البيولوجية، يدوم كلّ منهما حوالي 24 ساعة، بمعنى آخر، هذه هي ساعتك الجسدية.

لكن، كما ترى، لا تظهر ساعتك الجسدية إلا عندما تستيقظ في نفس الوقت كلّ يوم دون تنبيه أو تشعر بالنعاس كلّ مساء في نفس الوقت.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أنّ إيقاع جسمك يظهر في كلّ شيء بينهما أيضًا، مثل قوة إرادتك.

تكون إرادتك في أقوى حالاتها في الصباح، هذا هو الوقت الذي يكون فيه عقلك جاهزًا لاتخاذ قرار مهم، وإجراء تغييرات جذرية في حياتك، وتقبّل الأخبار السيئة بشكل أسهل، والقوة للدفاع عن نفسك، كما تعمل ذاكرتك بشكل أسرع من أيّ وقت مضى وهكذا.

ببساطة، ذروة عقلك تكون في الصباح.

إذن كيف يساعدك الإبداع في الصباح على الفوز باليوم؟

نحن نعيش في عالم مبدع

مهما كانت وظيفتك، فهي تتطلّب الإبداع.

هل تحتاج إلى اتخاذ قرار في مكان عملك؟ الإبداع أمر لا بد منه.

هل تقترح فكرة عمل جديدة؟ يجب أن تجد طريقة إبداعية ومثيرة للاهتمام لجعلها تبدو جذابة لرئيسك / شريكك / مديرك / إلخ.

هل لديك مشكلة عائلية لحلّها؟ إذا تعاملت مع الأمر بعقل مبدع، فستجد الحلّ أسرع على الأرجح.

إنّ بدء يوم إبداعي يُلهمك ويُحفزك على النهوض والقيام بكلّ الأشياء الرائعة، أن تكون مُلهمًا هو ما يعطي الألوان لحياتك.

لذا، فلتبدع منذ بداية يومك.

ما هي أهم الأشياء الإبداعية التي يمكنك القيام بها كلّ صباح لبدء يومك بإلهام؟

لقد قمت بإدراج 5 أشياء يمكنك القيام بها كلّ صباح لزيادة إبداعك، لا يجب أن تكون وظيفتك مثالية، عملك هو فقط تعلّمها، حتى تُضيفها لنظامك حياتك الجديد.

1- تفريغ الدماغ / صفحات الصباح أو مجلة الامتنان

أول شيء إبداعي تفعله في الصباح لبدء يومك بشكل صحيح هو القيام بتفريغ ذهني أو كتابة صفحات صباحية.

تحدث العديد من المبدعين عن فوائد الكتابة في الصباح الباكر، بينما لا يزال عقلك صافياً، ومن خلال الضغط على الجزء الأيمن من عقلك (الذي يجلب لك الإبداع)، فإنك تنفتح على الأفكار الجديدة والقرارات البديهية، في كثير من الأحيان ستكتشف أنّ أفضل أفكارك تختفي بعد الفقرات الأولى التي تكتبها.

في الواقع، لا يهم مقدار ما تكتبه، ما عليك سوى البدء في كتابة أول ما يتبادر إلى ذهنك والتفاعل معه.

يمكنك أيضاً كتابة قائمة الامتنان، هذا هو الشيء المفضل لديّ إذا شعرت أنّ مخيلتي في الصباح بحاجة إلى تحفيز.

ربما يكون الامتنان هو الشيء الوحيد الذي سأدفعك لفعله بغض النظر عن أيّ شيء، فوائدها في حياتك لا تصدق على الإطلاق، قائمة بسيطة بالأشياء التي تقدّرها في حياتك ولا يمكنك شرائها بالمال هي أقصر طريق لتحقيق السعادة.

لقد ساعدتني كتابة قوائم الامتنان على محاربة الاكتئاب، والتغلب على مصاعب الحياة، وإظهار الحب، وتحقيق الأحلام، وتصور المستقبل، كلّ ذلك مع عبارة “أنا ممتن لـ …”.

إذا لم تكن ممارسة الامتنان اليومية شيئًا قد جربته من قبل، فسيساعدك ذلك على البدء.

2- اقرأ صفحة من كتاب مُلهم

هل تعلم، ما أفتقده من أيامي الماضية عندما كنت أعمل خارج المنزل؟

أفتقد لقراءة فصل من كتاب مُلهم، والتفكير فيما تعلمته وأنا في طريقي إلى العمل.

ليس الأمر وكأنني لا أقرأ فصلاً في اليوم الآن (حسنًا، ليس كلّ صباح، ولكن معظمها أقرأ بالتأكيد)، إنها لحظة انعكاس بعد ذلك، ما الذي أعجبني فيه؟ هل أوافق أم لا أوافق؟ كيف تُغيّرني هذه المعلومات؟ هل يمكن أن يُغيّر يومي؟ حياتي؟

كما ترى، ليس فعل القراءة هو الذي تهدف إليه، ولكن ما سينتج عن التفكير بعد ذلك، إذا لم تبقَ هذه الأفكار عالقة في ذهني، ولم تشعّ في مخيّلتي، فلا أهتم للعودة إليه، فهو على كلٍ ليس كتابي في الوقت الحالي.

بالنسبة للقراءة الصباحية، أقترح عليك البحث عن كتاب به فصول صغيرة – صفحة أو اثنتان هي الأفضل، لا أحد لديه نصف ساعة لقراءة 15 صفحة من كتاب كلّ صباح، ومن الجيد دائمًا رؤية نهاية القصة.

من أكثر الكتب المفضلة لديّ للقراءة في الصباح هو كتاب صاحب الظلّ الطويل، وعدوي اللدود للكاتبة جين وبستر.

3- حدّد أهم أهدافك لليوم

أحد الأسباب التي تجعلك ترغب في تحسين روتينك الصباحي هو تحقيق أهدافك وأحلامك، لتكون أكثر إنتاجية ونجاحًا.

ولكن بغض النظر عن طول الرحلة، فإنها تبدأ دائمًا بخطوة واحدة صغيرة، ثم خطوة أخرى، وتتبعها خطوات، القيام بالأشياء الصغيرة – واحدًا تلو الآخر سيمنحك نتائج أفضل من التسرّع في الأشياء والشعور بأنك لم تنجز شيئاً.

“تؤدي التحسينات اليومية الصغيرة عند ممارستها باستمرار بمرور الوقت إلى نتائج مذهلة”.

ضع خطة العمل الخاصة بك واختر شيئًا واحدًا في كلّ مرة، معركة واحدة في اليوم.

فكر كلّ صباح في الطرق المختلفة لتحقيق هدفك اليومي الكبير، هذا هو المكان الذي يأتي فيه الإبداع، خصّص 5 دقائق للتمعّن بهدفك والطريقة المختلفة التي يمكن أن تنجح فيها.

4- التصوّر الإبداعي

تصوّر يومك في المستقبل، ماذا سيحدث؟ من ستلتقي؟ ما الذي ستقوله؟ ما هي أفضل نتيجة لذلك اليوم؟ تصوّر أفضل طريقة يمكن أن تقضي بها يومك، اقض من 5 إلى 10 دقائق في تصوّر قوي ليومك.

نحن، ككائنات حية، يمكننا تخيّل ما يدور في عقولنا، تعمل فكرة التخيل على زيادة نشاطك، كلما زاد تخيّلك – كانت النتائج أفضل في الحياة.

مع هذه الممارسة الإبداعية كلّ صباح، تظهر أفضل أوقاتك، بالتأكيد، أنّ التصوّر فقط لن يجعل يومك رائعًا، ولكن إذا لم تكن على التفاعل المطلوب، فلن تحقق النتائج التي تريدها.

يعتمد جسدك وأفعالك اليومية وحياتك على شيء واحد فقط – أفكارك، انظر إلى حياتك، وسترى أفكارك، ابتكر الأفكار الصحيحة، وسوف تخلق الحياة التي تريدها.

5- اعثر على تأكيدك المُلهم لهذا اليوم

كلّ صباح قم بكتابة تأكيد خاص بك لذلك اليوم، تصوّر النتيجة المثالية واكتب التأكيد الخاص بك، استخدم هذا التأكيد كسلاح ضد المشاعر السلبية أو لدعم المشاعر الإيجابية.

على سبيل المثال، إذا شعرت بالتعب ولست في حالة مزاجية نشطة لمطاردة أيّ هدف، يمكنني أن أقول لنفسي “أشعر بالنشاط والاستعداد لأبذل قصارى جهدي اليوم، أنا على استعداد للتحرك نحو هدفي / حلمي، وسأنجز الأشياء، بغض النظر عن حالتي المزاجية”.

بمجرد أن أقول لنفسي هذا لعدة مرات سيحدث شيئان :

– سأشعر بالغباء 😊.

– وبطريقة ما ستمنحني قوة الكلمات دفعة صغيرة من الطاقة، وكلما تمسّكت بما قلته لنفسي خلال اليوم أكثر سأشعر بأنه يُصبح أمراً واقعياً.

هذه هي أهم 5 أشياء أوصيك بفعلها كلّ صباح، ابدأ ببطء واختر واحدة أو اثنتين لصباح الغد، اترك ملاحظة صغيرة على المرآة أو بجانب السرير أو بجوار هاتفك، حتى لا تنسى، جرب ما يمكنك إبداعه في يومك الجديد وأطلق العنان لنفسك، قد يستغرق تطوير هذه العادات الجيدة بعض الوقت، ولكن بمجرد القيام بذلك – تصبح الحياة أفضل بكثير.

 

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل
مقالات | يونيو 13, 2021

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل

    يحدث تطوير العادات تدريجيًا، وطالما أنك تستمر في مواكبتها، فستبدأ قريبًا في ملاحظة التغييرات التي كنت تقوم بها وستستمتع في النهاية بثمار عملك....
كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك أكثر إنتاجية
مقالات | مايو 29, 2021

كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك...

      أظهرت الأبحاث التي أجرتها كلية كولومبيا للأعمال أنّ 92% من الموظفين يعتقدون أنّ تحسين الثقافة المؤسسية لشركاتهم من شأنه تحسين قيمة الشركة. أسرة التحرير حققت هذه...
كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة
مقالات | مايو 24, 2021

كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة

    إنّ الابتكارات غالبًا ما تبدأ من خلال الأخطاء والفشل، إذا كنت تستخدم نهج الفشل السريع، فستجد أعضاء الفريق يعملون معًا لتقديم أفكار وآراء متنوعة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.