, , , , , , , , , ,
مايو 31, 2020

ما الذي يفعله الأشخاص الناجحون ولا يفعله الآخرون؟

 

 

الذين يفعلون الأشياء نفسها باستمرار لا يمكنهم توقّع حدوث إنجاز في مسار حياتهم، كما أنهم لا يستطيعون طرد الأشياء التي يكرهون رؤيتها، فمن يريد أن يطردها لا بد أن يتغيّر أولاً.

أسرة التحرير

وراء كلّ قصة نجاح فشل، وهذا الفشل يصبح في لحظة ما نقطة حاسمة في تغيير حياتك، فإذا نجحت فأنت في العادة توجهت إلى الخيار الأفضل، لكن، إذا لم تنجح فيعني هذا أنّ عليك المحاولة مرة أخرى، وأنك لم تتحمّل الألم بشكل كافي، لذلك، سيتطلّب الأمر منك أن تفشل ثانية لتُحاول من جديد، فالفشل في الحقيقة هو بوابة نجاحك.

هناك فكرة عظيمة وهي تعزيز مفاهيم تنمية الذات والتعامل معها بسموّ بدل الإنحطاط في مفاهيم تسلبها قوتها الفعلية للعطاء.

عندما نبذل الجهود اللازمة سعياً للنجاح، فإنّ علينا أن لا نخذل أنفسنا، ونحن نتسلق قمة الجبل، فهناك الكثير من العوائق بانتظارنا، والحفر الصغيرة في كلّ مكان ستُعيق سيرنا، لكنها لن توقفنا بالتأكيد إلا إذا قررنا نحن أن نقف، ولهذا –عزيزي القاريء- علينا أن نستمر بالصعود للقمة.

اقرأ أيضاً : 36 درساً لتتعلم النجاح في الحياة

فما الذي يفعله الناجحون؟ من خلال السطور التالية سنتعرف على ما فعله الناجحون وما علينا أن نفعله لننجح.

1- يُحافظون على استمرار تدفق أفكارهم
الأفكار مثل الغذاء، إذا توقفت، فيعني ذلك أنه الموت الأكيد لأولئك الناجحين، لذلك، هم يحافظون على استمرار تدفق الأفكار باستمرار البحث والتنقيب عن كلّ ما هو جديد.
وقد ترى أن الفكرة صغيرة ولا تستحق عناء التفكير، لكن الناجحون لديهم رأي آخر، يعلمون جيداً بأنّ ما لا يقبله الآخرون لا يعني الفشل، والدليل على ذلك هو جميع المشاريع العملاقة التي تغزو حياتنا كانت في البدء –أو معظمها- غير مقبولة لدى عامة الناس.
تدفق الأفكار يعني أن قلبك ينبض بالحياة، وأنّ هناك ما يجب عليك أن تُقدّمه لنفسك أولاً ثم للعالم أجمع.

2- يقرأون كلّ يوم
القراءة مثل التدريب للعقل، فعندما تتدرّب كلّ يوم على حمل الأوزان ورياضة الجري فإنك في النهاية ستحصل على جسم رشيق، وتبتعد كثيراً عن أن تُصيبك الأمراض، والحال كذلك مع العقل فعندما تُدرّبه كل يوم على القراءة فإنك تُحافظ على مستوى عالٍ للياقته، فمن الصعب أن يشيخ عقل قاريء للكتاب، أو يتحوّل إلى كهف مهجور تغزوه الحشرات والنباتات الضارة.
كما أنّ من يقرأ هو في الحقيقة يقرأ حصيلة تجارب وخبرات آخرين يصل مجموع أعمارهم إلى مئات أو آلاف السنين، تستطيع أن تصل إلى أيّ زمن تريده، أو عالمٍ جديد لم تره من قبل، من خلال القراءة.

3- يحبّون العطاء
أكثر الناس رحابة للصدر هم أولئك الذين لا ينتظرون المُقابل من غيرهم، يبذلون كلّ ما في وسعهم لرسم ابتسامة على وجه طفلٍ صغير أو أُمٍ ثكلى، أو رجلٍ ضاقت به السُبل، أو عابر سبيل يبحث عن ضالته، أو تائهٍ ضلّ طريقه.
العطاء يجعل الناجحين سعداء، ولذلك هم لا يتوانون في أن يكونوا في الصفوف الأولى عند طلب المساعدة، ويتصدرون المشهد ليتحمّلوا الأعباء الجديدة برحابة صدر، قد يراهم البعض بأنّهم يُضيّعون وقتهم، لكن الأيام ستُثبت لهذا البعض كم كانوا خاطئين، وأنهم صنعوا التغيير في حياتهم وحياة الآخرين.

اقرأ أيضاً : ٦ خطوات من روبرت كيوساكي للسير على خطى النجاح

4- لديهم نظرة إيجابية نحو التغيير
هناك مقولة جميلة عن التغيير وهي “إذا لم تتغيّر فإنك ستفنى”.
لو بقيت واقفاً مكانك فبالتأكيد لن تستطيع اكتشاف أماكن أخرى، ولو لم تتكبّد عناء الصعود إلى القمة فلن تستطيع أن ترى جمال العالم المحيط بك، ولن تكتسب نظرة عميقة لكلّ ما حولك، التحرك خطوات بسيطة للأمام يمكن أن يقلب حياتك رأساً على عقب، الناجحون يُحبون التجديد باكتشاف أشياء جديدة وباتباع أسلوب جديد لأنه يطرد الخوف من حياتهم، كما أنه يُعدّ أفضل فرصة للاستمتاع بالحياة.
الذين يفعلون الأشياء نفسها باستمرار لا يمكنهم توقّع حدوث إنجاز في مسار حياتهم، كما أنهم لا يستطيعون طرد الأشياء التي يكرهون رؤيتها، فمن يريد أن يطردها لا بد أن يتغيّر أولاً.

5- يمدحون إنجازات الآخرين
الناجح يحبّ مشاهدة ناجحٍ مثله، ولا يُضيرهم أن يُنافسهم الأقوياء، فهم يرونهم أهلاً للمنافسة، فكما بدأوا صغاراً وأصبحوا مع مرور الوقت رقماً صعباً لا يمكن لأحد تجاهله، يُدركون بأنّ ما وصلوا إليه هو نتاج تعبِ الساعات الطويلة والجهود الحثيثة للعمل الجاد، ولا يمكن لأحد الوصول إلا بالسير بهذا الطريق الشاق، ولذلك هم يُقدّرون الآخرين الذين استطاعوا الوصول إلى حيث يقفون الآن.
في المقابل، الذين يخْشون نجاح غيرهم، يفتقدون لأبسط قواعد الحياة، بأنك تحصل على ما تريد بقدر ما تبذل لأجله من جهد وتضحيات، وهذا منقصة في حقّهم.

اقرأ أيضاً : أشياء تعلمتها من رائد الأعمال “ستيف جوبز” عن النجاح

6- لا يأبهون بما يقوله المثبّطون عنهم
لو استمع الناجحون للمثبطين لما قرأنا عنهم من الأساس أو لم نشاهد تأثيرهم في الحياة، ستجد في حياتك من يستمتع بتقديم النصائح الزائفة لك إذا قررت القيام بشيء جديد، لذلك، عليك أن تُحصّن نفسك من كلّ ما يمكنه أن يضرّ توجهاتك في الحياة، لا يمكنك أن تكون مشروعاً فاشلاً للآخرين، يُوجهونك إلى حيث يريدون هم، وينقلون لك مخاوفهم.
عليك أن تحترم الشخص الذي بداخلك، وتُعزّز به مشاعر الثقة بالنفس حتى في أحلك الأوقات السوداوية التي ستتعرض لها، هناك خيط رفيع جداً لتنجح وهو أن تصمد قليلاً عندما تشعر برغبتك في الإستسلام والرجوع إلى نقطة الصفر، عليك أن تتحدى نفسك، بأنك الشخص الذي يمكنك الإعتماد عليه في جميع الأوقات.

7- لا يُلقون باللوم على الآخرين
إذا فشلت، فعليك أن تقبل فشلك، الناجحون لا يبحثون عن التبرير لفشلهم، ولا يبحثون بالتأكيد عن ضحية لإلقاء اللوم عليها، هم يُدركون بأنّ الشجاعة تتطلّب منهم الإعتراف بخطأهم، وحتى لو جلب ذلك حنَقَ الآخرين، فلديهم من الشجاعة ما يكفي للوقوف في مثل تلك المواقف.
ويعتبر الفشل بالنسبة للأشخاص الناجحين وقود للإنطلاق من جديد، فعندما يتخلى الآخرون عن أهدافهم في الحياة عند أوّل عقبة تُواجههم في طريقهم، يتّخذ الناجحون لهم مساراً مختلفاً وأسلوب تفكير مُغاير تماماً عن سواهم، فنظرتهم للأخطاء لا تخرج عن مفهوم اكتساب الخبرات الجديدة، أو تعلّمهم منها، هم يُدركون بأنّ النجاح لا يأتي إلا بارتكاب الكثير من الأخطاء، ولذلك هم يجتهدون بارتكابها!.

8- يخططون باستمرار
إذا لم تُخطط لحياتك، فربما تعمل في خطط الآخرين، هذا أسوأ سيناريو يمكنك القيام به، أن تكون ضمن خطط الآخرين، وتُظهر عجزك الواضح من اتخاذ خطوات ولو بسيطة لأجل إنقاذ حياتك، إذا كنت تعتقد بأنك شخص تستحق النجاح من خلال لعب دور الضحية وأنّ على الآخرين تقدير الطيبة الزائفة على ملامح وجهك، فأنت واهم!.
لن يتحمّل أحدٌ مسئولية اتخاذ قرارات لتغيير حياتك للأفضل، لن يتعب أحدٌ في التفكير في الأسلوب الأمثل للحياة التي تستحقها، لن يشعر أحدٌ بالذنب لأنك تُلقي بنفسك في قاعٍ لا يُعرف نهايته، عليك تحمّل مسئولية حياتك، خطط ثم خطط ثم خطط، وعندما يُصيبك التعب الشديد خطط لحياتك، وعندما تفشل خطط لحياتك مرة أخرى، لا يوجد طريق آخر للنجاح بدون المرور بهذا التعب.

اقرأ أيضاً : 6 عادات يجب أن تتعلمها من الأشخاص الناجحين

9- يُحفّزون أنفسهم باستمرار
عندما تعود إلى بيتك بعد عمل يوم شاق، فتُلقي بنفسك على الأريكة لترتاح، وتقول لك زوجتك بأنّ السخّان تعطّل وبحاجة لأن تُجري اتصالاً بمن يُصْلحه، لكنك لا تتحرك، وفجأة، تصرخ زوجتك بأنّ السخان احترق، فتقفز من مكانك مُسرعاً وتقع على الأرض من شدّة الصدمة وتركض لمكافحة الحريق!.
جميعنا يُصاب بمثل هذه الحالة، نتعب من أهدافنا ونتخلى عنها، ببساطة لأننا لا نملك التحفيز والحماس الكافي الذي يدفعنا لأن ننهض من جديد، كلما وقعنا على الأرض، ننجذب إليها وتروق لنا فكرة البقاء والإلتصاق بها، لكننا بهذا التصرف لن نتحرك وسنبقى محلّك سر، وحتى ننجح يجب أن نضغط بسواعدنا على الأرض لننهض من جديد، ونُحدّث أنفسنا بالأشياء الجميلة التي تنتظرنا عندما نستمر في الحركة.

 

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

هل يمكنك تعلّم شيء جديد في غضون شهر؟
مقالات | أكتوبر 16, 2021

هل يمكنك تعلّم شيء جديد في غضون شهر؟

      يستغرق الأمر وقتًا لتصبح مؤهلاً في أيّ شيء، افهم أنك لن تصبح خبيرًا في يوم واحد، يجب على الجميع أن يتعلّموا، لذلك...
كيف يمكنك وقف التسويف (وإنجاز العمل بالفعل)
مقالات | أكتوبر 12, 2021

كيف يمكنك وقف التسويف (وإنجاز العمل بالفعل)

      حاول التقليل من المشتتات التي تزيد مستوى التسويف، احتفظ بهاتفك وغير ذلك من عوامل التشتيت جانبًا بحيث يمكن إنجاز العمل بدون أيّ...
توقف عن القيام بهذه الأشياء الثمانية إذا كنت تريد تحقيق أهداف كبيرة
مقالات | أكتوبر 04, 2021

توقف عن القيام بهذه الأشياء الثمانية إذا كنت...

        قبل أن تحدد أهدافًا لنفسك، يمكنك بالتأكيد تجربة أشياء مختلفة، إذا اخترت الهدف الصحيح، فلا يوجد من يمكنه أن يقف في...

2 تعليقات حول “ما الذي يفعله الأشخاص الناجحون ولا يفعله الآخرون؟”

  1. خمد يقول خمد:

    موقعكم مدرسة من يدخلها لن يخرج إلا بالفوائد فلكم الشكر

    1. شكراً حمد على وجودكم الرائع معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.