أوبرا وينفري
تلخيص : الكاتبة شذى القطب

ذات يوم بادر أحد المذيعين بسؤال أوبرى : “ما الذي تعرفينه على وجه اليقين؟”. يومها لم تجد إجابه واضحة لسؤاله، فكرت وقررت أن تكتب مقالات صغيرة تنشرها في مجلة تحت عنوان “ما أعرفه على وجه اليقين”. وعلى مدار 12 عاماً كتبت دروس من الحياة ملهمة جمعتها في هذا الكتاب تتحدث فيه عن بعض محطات حياتها.

لقد وجّهت كتابها إلى كل من يريد أن يحول مسار حياته والنهوض والتفوق. ويمكن ملاحظة أنها   سعت من خلال الكتاب إلى نشر الشعور بالبهجة والسعادة، كما أنها أظهرت عدم الاكتراث بالماضي ومحاولة عيش اللحظة الحالية.

وباستعراض العناوين التي عرضها الكتاب والتي يمكن أن تكون ذات أثر إيجابي أكثر نجد العناوين التالية :

البهجة والسعادة

الشعور بالبهجة على جميع الأصعدة، ربما التفاصيل الصغيرة بحياتنا قد تجعلها حياة مخملية؛ مثل شرب فنجان من القهوة صباحاً مع الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك، أو قراءة الروايات التي تُضفي على شفاهنا البسمة وتُشعرنا بالسعادة، الاهتمام بهذه التفاصيل وتخصيص وقت لها سيشعرنا بالبهجة والسعادة.  

الحياة مليئة بالكنوز لو تم اعطاؤنا الفرصة لنُقدّر قيمتها، ولنشعر بأهميتها قبل أن تغادرنا، استجمع قواك لتنهض ولتخرج لتعيش الحياة على أكمل وجه.

لقد عانت ” أوبرا ونيفري” من الوحدة عندما كانت صغيرة، وهذا كان دافعا لها لتتعلم أهمية الاكتفاء الذاتي وبأنه لا أحد سيعتني بها، وعليها تحقيق السعادة بنفسها. إن البهجة صديق مخلص، فلا ينبغي أن نتخلى عنه أو نخذله.

المرونة

نحن من نرسم لوحة حياتنا، من تجاربنا التي نمر بها، أسلوبنا في السلوك مع من هم حولنا، ردود أفعالنا تجاه المواقف التي تواجهنا، فنحن من يتحكم في فرشاة الرسم. لا يوجد شخص سيء بكل حالاته وبجميع المواقف، من المؤكد أنّ له مواقف ايجابية.

الصمود في وجه التحديات نعمة بحد ذاتها، وأن تكون قادراً على مواصلة رحلتك فهذه الشجاعة الحقيقية. كل العقبات التي تواجهنا لها مغزى، الانفتاح على العالم هو الفاصل بين النجاح والفشل. إنّ الصمود في وجه العقبات والاستمرار والاصرار بالتحرك نحو الهدف هو ما يساعد على تحقيقها.

الترابط بالعلاقات

مفتاح أيّ علاقة هو التواصل، ومن ايجابيات الترابط تعزيز الرضا، وتعزيز الثقة بالنفس، وبناء الشخصية، محاولة الارتقاء بالعلاقات مع الأصدقاء وكل من هم حولنا، بالحب والاحترام. إنّ أنجح العلاقات التي تكون على شكل حرفH ، عامودين يسيران معاً جانباً بجنب، إنّ تقدم أحدهما عن الآخر لا يؤثر بالعلاقة، أما العلاقات السلبية فهي تشبه حرف الـT ، أحدهما بالأعلى والثاني بالأسفل يتّكل على الآخر بكل شيء.

الامتنان

معظم الدروس الموجودة بالكتاب مستلهمة من تجربتها الشخصية، وكلها تعبر عن مدى قدرتها على الاستمتاع بالحياة والامتنان لكل شيء جيد بحياتها.

ولكي نصل إلى أقصى درجات الامتنان فعلينا في كل صباح أن نستذكر ما يمكن أن يُشعرنا بالامتنان بتدوينه في دفتر خاص بنا كل صباح ونذكرها كل أسبوع. إن تخصيص وقتاً للامتنان يومياً ولو لمدة عشرة دقائق في الصباح قبل مغادرة المنزل ستُشعرنا بالنتيجة المدهشة من أثر هذه العادة، فهي أسرع وأسهل طريقة لتُحدث التغيير في حياتنا.

الإيمان والامتنان هو ما يصنع المعجزات، وأعظم الامتنان هو لله فلنشكر بصوت مرتفع كي يعي عقلنا ذلك.

الفرصة

الفرصة بحياة الإنسان هي لحظة لن تتكرر فعلينا الاستمتاع بأدق التفاصيل وأبسطها. الفرصة تطرق الباب بصوت منخفض، علينا بالهدوء والاستعداد دوماً لاستقبالها. أحياناً الفرص تأتي متخفية على هيئة مهام، يجدر علينا انجازها وأن لا نتكاسل عنها، إن عدم قيامنا بها من الممكن أن يجعلنا نخسرها.  

الخوف من المستقبل، عدم التركيز، وعدم وجود رؤيا واضحة احدى أسباب ضياع الفرص. السعي دائماً للأفضل، تحدي الذات سبيل لتحقيق التميز على مختلف الأصعدة.

الاندهاش والاكتشاف

التجارب الأصعب هي ما تكون التجارب التي تُعلّمنا الدروس الأكبر. وأجمل قصص النجاح هي التي مرت بأصعب الظروف.

الوضوح

نحتاج إلى الوضوح بالمشاعر والأفكار وحتى بالخطوات نحو الأهداف، الوضوح بما نريد من طلباتنا ورغباتنا مع الله، مع ذاتنا، والآخرين. الوضوح يمنح الآخرين فرصة لتفهُمنا والعلاقة فيما بيننا والآخرين بطريقة صحيحة.

كلما بقينا على طبيعتنا لوقت أطول كلما زادت فرصتنا لإنجاز مهمتنا بصورة أوضح. الشخص الواضح يعرف ما يريد، إنّ كتابة الأهداف الايجابية أفضل من أن نُبقيها بداخلنا.  

القوة

إنّ أكثر ما نريده في حياتنا هو النجاح وبقوة، ومن أهم ما يساعدنا على تحقيق ذلك التميز، القرارات الصائبة واختيار الطريق المناسب بعناية، القرار الصائب بالضرورة يقود إلى النجاح.

نحن جيل ليّن ضعيف لا نستطيع تحمّل متاعب الحياة، فمن السهولة أن تكون عظيماً هذه الأيام لأن معظم الناس ضعفاء لا يملكون أيّ من مقومات النجاح كالصرامة الذهنية، القدرة، أو جزء من الانضباط الذاتي.

يختلف الناس باختلاف مواقفهم بالحياة، وراء كل كارثة يوجد دروس مستفادة عظيمة يجدر تعلمها والتوقف عن تكرار نفس الأخطاء.

الألم يصنع الأمل.

 

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

امرأة لا تعرف الفشل
كتاب قرأته | يناير 20, 2020

امرأة لا تعرف الفشل

  أوبرا وينفري تلخيص : الكاتبة شذى القطب في حياتنا أشخاص كثيرون نعرفهم عن قرب وآخرون ربما نسمع عنهم أو نقرأ عنهم ونتعرف عليهم دون...

One thought on “ما أعرفه على وجه اليقين”

  1. كمال العوراني يقول كمال العوراني:

    بالتأكيد الكتابة عن الواقع من اصعب المواضيع بالرغم من انها الأكثر جاذبية. كتاب اخر رائع وفي الكثير من الدافع الإيجابي لمعرفة الحياة والتعامل مع الصعوبات والإشكاليات لتجاوزها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

شعار مجلة إدارتي

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.