, , , , , ,
سبتمبر 15, 2020

كيف تقرأ 100 صفحة في اليوم؟

 

نعتقد أننا مشغولون وليس لدينا الوقت الكافي للقراءة، هذا ليس صحيحاً ولا يمتّ للحقيقة بصلة، لدينا وقت أكثر مما نعتقد، لكننا لا نستخدمه جيدًا.

أسرة التحرير

إنه أسهل بكثير مما تعتقد.

في مقال كتب في عام 1946 بعنوان “الكتب ضد السجائر”، يروي جورج أورويل قصة عن الأسباب التي تقف عائقاً أمام الأشخاص الذين يعيشون في بيئات فقيرة من ممارسة قراءة الكتب.

خلال نقاش بين صديق لأورويل واثنين من عمال المصنع، قال الرجلان إنهما لا يهتمان بالأدب لأنه كان مكلفًا للغاية.

ذهب الكاتب أورويل لمقارنة سعر الكتب بالسجائر واكتشف أنّ عادة التدخين تُكلّف أموالًا أكثر من عادة القراءة، ورأى أنّ هؤلاء الأشخاص إذا خفّضوا إنفاقهم على التبغ، فسيُوفّرون أكثر مما يكفي من المال لشراء الكتب.

اقرأ أيضاً : الأسباب التي تجعل من الأشخاص كثيري القراءة أكثر نجاحاً

اليوم لا تزال نفس الحِجج موجودة، ومع ارتفاع الأجور التي يتقاضونها والكتب غير المكلفة، يصعب على أيّ شخص أن يقول إنه لا يستطيع تحمّل تكاليف القراءة، وبدلاً من ذلك، تحوّل النقاش إلى اتجاه آخر، ما إذا كان لدينا الوقت الكافي للقراءة.

الحُجّة الرئيسية هي أنّ معظمنا مشغول جدًا بحيث لا يمكنه القراءة، وأنه ليس هناك ما يكفي من الوقت في اليوم لتنمية عادة القراءة، لم يدُر بخاطري مثل هذا التفكير، على الرغم من وفرة وقت الفراغ لدينا جميعًا الآن بفضل “كورونا”، لدينا وقت أكثر من أيّ وقت مضى للقراءة.

كلّ منا لديه 24 ساعة في اليوم، ولكن ليس كلّ شخص منا يقضي تلك الساعات بنفس الطريقة، وبدلاً من التبرّم بعدم وجود وقت كافٍ لديك، يجب أن تسأل نفسك كم من هذا الوقت هو وقت ضائع (ميت) ويمكن قضاءه بشكل أفضل.

تبدو قراءة 100 صفحة كل يوم أمرًا مُفزعاً للبعض ولكنها ليست بالصعوبة التي قد تتصورها، مثل ركوب الدراجة، إنها مجرد مسألة تعلّم كيفية القيام بذلك.

اقرأ أيضاً : 8 كتب يجب أن يحصل عليها كل مدير

اقرأ أيضاً : “اقرأ” أيها القائد

وقت القراءة

وقت القراءة

24 ساعة، هذا هو مقدار الوقت المتاح لنا كلّ يوم، البعض منا يستخدمه جيدًا والبعض الآخر لا يستخدمه، تعتبر طريقة استخدامك للوقت المخصّص لك مؤشر هام في تحديد جودة حياتك.

الشكوى الشائعة هي أنه ليس لدينا الوقت الكافي للقيام بكلّ الأشياء التي نرغب القيام بها، لكنني لا أعتقد ذلك أنّ هذا هو الحال، دعونا نُقسّم تلك الساعات الأربع والعشرين ونُلقي نظرة فاحصة.

النوم تقريبًا 8 ساعات يوميًا
هذا شيء يمكننا تقليله لكن لا ينبغي أن يكون لأسباب صحية، تتقلص ساعات 24 لدينا إلى 16 ساعة، والوقت الذي تقضيه في المكتب يكون بين 9 صباحاً إلى 5 بعد الظهر، أو 8 ساعات عمل في اليوم، وبذلك يصل وقت فراغنا إلى 8 ساعات.

8 ساعات كلّ يوم، يمكنك استخدامها كيفما تشاء
مهما كانت الطريقة التي تنظر إليها فهذا الوقت كافٍ، أعلم أنه سيتم قضاء بعض الوقت في القيام بأنشطة بين النوم والعمل، مثل القيادة من وإلى العمل، وإعداد وجبات الطعام والتنظيف قبل النوم.

حتى لو أخذنا في الحسبان هذه الأنشطة، فلا يزال من المفترض أن يترك ذلك حوالي 5 أو 6 ساعات من وقت الفراغ، مثلما أدرك أورويل إلى حدّ كبير أننا نُنفق مالاً على السجائر أكثر من الكتب، فإنّ هذا المعلومة البسيطة تكشف أنّ لدينا وقتًا أكثر مما نعتقد.

تصبح القضية إذن ليست مسألة الوقت نفسه، ولكن كيف نستغل ذلك الوقت، إذا كان هدفك هو قراءة المزيد من الكتب، فسترغب في تخصيص المزيد من وقتك للقراءة.

إنها ليست مسألة تحديد الوقت، فلدينا جميعًا نفس القدر من الوقت، إنها مسألة تخصيص هذا الوقت لتعزيز أهدافك.

اقرأ أيضاً : كيف تصبح كاتبًا أفضل بشكل ملحوظ في أقل من 30 يومًا؟

صفحة بصفحة

تبدو قراءة 100 صفحة في اليوم أمرًا شاقًا، سأكون صريحاً، هو بالفعل شاق، أقول ذلك كشخص يقرأ الكثير من الكتب، لقد قرأت ما يقرب من 25 كتابًا بالفعل هذا العام، وهو ما لم أكن لأفعله بدون قراءة الكثير كلّ يوم.

من الأسهل القيام بالقراءة عندما تعمل لحسابك الخاص، ولكن حتى عندما كنت أعمل لدى الآخرين، كنت لا أزال أقرأ ما بين 50 إلى 100 صفحة في اليوم.

نصيحتي هي ألا تنغمس في محاولة قراءة 100 صفحة في الجلسة الواحدة، يمكنك تجربتها إذا كنت ترغب في ذلك، لكنك قد تواجه صعوبة في الوصول إلى هدفك وتُصبح القراءة مُحبطة، بدلاً من ذلك، حدّد قراءة 20 صفحة في جلسة واحدة ثمّ وزّع الصفحات المُتبقية على جلسات أخرى للقراءة طيلة اليوم.

ستجد أن تقسيم قراءتك إلى أجزاء يُسهّل عليك قراءة المزيد، يعدّ اعتماد هذه الطريقة أكثر ذكاءً للقراءة ولن تسبب لك الإرهاق بمجرد أن تبدأ.

اقرأ أيضاً : ٥ طرق لجعل أيامك مُفعَمة بالحيوية ومُشتعلة بالنشاط

فكّر في أنشطتك

لديّ ميْل كبير للمماطلة، إذا انتهى بي الأمر على YouTube لمشاهدة مقطع فيديو واحد، فقد يتحوّل بسرعة إلى عشرة، وقبل أن أدرك ذلك، يكون قد مرّ ساعة كاملة لأنني انجرفت في حفرة عميقة قد لا تنتهي بسهولة.

إذا كنت ترغب في قراءة المزيد، فعليك أنّ تدرك ماهية هذه الأشياء التي تسرق منك وقتك وتتخلص منها، وبدلاً من قضاء تلك الساعة في مشاهدة فيديوهات YouTube، من الأفضل أن تُحضر الكتاب المركون على الرفّ وتقوم بإزالة الغبار المتراكم عليه بسبب تركك للقراءة وتبدأ.

يقول جمال عيسى وهو أحد القراء المُتعطّشين دائماً للقراءة، يجب أن يقرأ الرجل خمسة كتب في الشهر كحد أدنى، أحد الأسباب التي تجعله يقرأ كثيرًا هو أنه قارئ نهم، ومع ذلك، فإنّ السبب الرئيسي الذي جعله مرتبطاً بهذا الشكل بالقراءة هو أنه كلما كان يجد لديه وقت فراغ، كان يقرأ.

حتى لو كنت جالساً في المنزل وليس لديك ما تفعله، التقط كتابًا، تنتظر في المطار حتى يحين وقت رحلتك؟ تسلّل إلى بضع صفحات، لا شيء على YouTube، لا تقفز سريعاً على موبايلك لمشاهدة الفيديوهات التي لا معنى لها أو متابعة ما كتبه آخرون عن حالتهم المزاجية! اقرأ كتابًا جيدًا بدلاً من ذلك، ليس ما يشغلنا من أعمال خارجية هو ما يمنعنا من أن نقرأ المزيد، في معظم الأحيان، نكون نحن السبب.

خذ بضع دقائق للتفكير فيما تفعله خلال اليوم، أنا متأكد من أنك ستجد ما لا يقل عن ساعة أو ساعتين يمكن إعادة استخدامها كوقت للقراءة، يمكن أن يؤدي العثور على مقدار صغير من الوقت مثل هذا إلى قطع شوط طويل في زيادة حجم الصفحات التي يمكنك الوصول إليها في يوم واحد.

اقرأ أيضاً : كيف يمكنك أن تُصبح أفضل نسخة عن نفسك؟

تبدو قراءة 100 صفحة في اليوم تحديًا صعبًا، تحدٍ يُشبه تسلق قمة إيفرست، لكن لا داعي لذلك، إذا كنت تحبّ القراءة، إذا كنت تقرأ بالفعل من 20 إلى 50 صفحة في اليوم، فإنّ الوصول إلى 100 صفحة ليس بالأمر الصعب كما تعتقد.

كما ذكر أورويل في مقالته، لم يكن سبب عزوف البعض على القراءة هو أنّ تكلفة الكتاب العالية، كما كان يعتقد العمال الفقراء، بل كانت وجهة نظرهم هي المشكلة.

نفس الشيء ينطبق على القراءة، نعتقد أننا مشغولون وليس لدينا الوقت الكافي للقراءة، هذا ليس صحيحاً ولا يمتّ للحقيقة بصلة، لدينا وقت أكثر مما نعتقد، لكننا لا نستخدمه جيدًا.

هل تريد قراءة 100 صفحة في اليوم؟ قم بفعل بسيط، التقط كتابًا واستمر في القراءة!

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

الروتين الصباحي سيوفر لك أكثر من 20 ساعة في الأسبوع
مقالات | يناير 14, 2021

الروتين الصباحي سيوفر لك أكثر من 20 ساعة...

      إنّ التمتع بحياة متوازنة هو مفتاح الوصول إلى ذروة الأداء، والإفراط في استخدام اللين أو الكثير من الشدة يؤدي إلى الانحراف وهدر...
5 نصائح للتوقف عن الشعور باليأس في الأوقات الصعبة
مقالات | يناير 10, 2021

5 نصائح للتوقف عن الشعور باليأس في الأوقات...

      من المهم التحقق من حقيقة مشاعرك ثم اكتشاف كيفية حلّ المشكلات التي تعترض طريقك، حتى تخرج من هذا الشعور وتنخرط في حياتك...
كيف تصبح شخصاً أفضل : مفاتيح تحقيق ذلك بشكل يومي
مقالات | يناير 03, 2021

كيف تصبح شخصاً أفضل : مفاتيح تحقيق ذلك...

      لا أحد يتحمل اللوم على ما يحدث لك، فأنت مسؤول عن نفسك ويجب أن تتصرف من خلال التحكم في عواطفك، يجب أيضًا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.