, , , , , , ,
مايو 17, 2021

كيف تصبح أكثر تركيزاً نحو أهدافك في حياتك

 

 

الأشخاص الذين يملكون تركيزاً عالياً نحو أهدافهم هم أشخاص ملتزمون بتحقيق هذه الأهداف، إنهم على استعداد لفعل كل ما يتطلّبه الأمر للوصول إلى حيث يريدون.

أسرة التحرير

عندما يتعلق الأمر بتحقيق الأهداف، فإنّ معظم الناس يفتقرون إلى سِمة رئيسية واحدة تمنعهم من الوصول إلى أهدافهم، وهي أنهم لا يُركّزون على الهدف بشكل كافٍ، يضعون أهدافهم ويكتبونها مرة واحدة، ثم يسمحون لكلّ شيء أن يحدث بالصدفة، لا يراجعون أهدافهم، ولا يُخططون، ولا يتتّبعون تقدمهم.

نتيجة لذلك، يفقدون مسار أهدافهم، مما يجعلهم في النهاية يفقدون اهتمامهم بأهدافهم، ومن ثمّ يتخلّون عنها.

إذا كان هذا يحدث لك الآن، فأنت بحاجة إلى القيام بشيء تجاه ذلك، عليك أن تتعلم أن تكون أكثر تركيزاً نحو هدفك في الحياة.

الأشخاص الناجحون مثل إيلون ماسك وستيف جوبز وبيل جيتس ومارك كوبان وغيرهم، يتوجّهون نحو الهدف تمامًا، ولا يتوقفون عن التفكير في النتائج التي يريدون تحقيقها، فهم يحتفظون بأهدافهم في رؤوسهم طوال الوقت، ويعملون باستمرار بلا كلل لتحقيق ما يريدون، وهذا هو السبب في أنهم قادرون على تحقيق نجاح ملحوظ في الحياة.

وهذا ما يجب أن تتعلمه أيضًا.

فيما يلي 7 طرق حول كيفية أن تصبح أكثر تركيزاً نحو هدفك، تعلم هذه الأساليب، وحاول تطبيقها في حياتك.

1- خطط ليومك

أول شيء عليك القيام به لتصبح أكثر تركيزاً نحو الهدف هو التخطيط ليومك، بدون التخطيط، لا توجد طريقة يمكنك من خلالها ضمان أنك ستُحرز تقدمًا في أهدافك.

كلنا مشغولون، وقائمة المشتّتات لا تنتهي، ومن ثمّ، دون التخطيط ليومنا، سنضيع في أحداثنا اليومية وسنتساءل بعد ذلك أين ذهب الوقت.

صحيح أنّ يومك قد لا يتحوّل تمامًا كما خططت له، لكن وجود خطة لا يزال أفضل بكثير من عدم وجود خطة على الإطلاق، عندما تكون لديك خطة، فأنت تفهم ما تحتاج إلى إنجازه، بمعنى آخر، أنت استباقي.

من ناحية أخرى، عندما لا تكون لديك خطة، ستصبح مستعداً لأن تستجيب لأيّ شيء تواجهه في طريقك، على سبيل المثال، إذا لم تكن لديك فكرة عما يجب القيام به خلال عطلة نهاية الأسبوع، وعندما يطلب منك أصدقاؤك الخروج في رحلة بحرية، فهناك احتمال كبير بأن تقبل الخروج معهم لأنك تعتقد أنك حر وليس لديك ما تفعله على أيّ حال.

ومع ذلك، إذا كانت لديك خطة بالفعل، فستكون الأمور مختلفة تمامًا، هذا هو سبب أهمية التخطيط، وهكذا، اكتب ما تحتاج إلى إنجازه في اليوم كلّ صباح قبل أن تبدأ يومك.

2- جدولة الإجراءات الخاصة بك

الشيء الثاني الذي يمكنك فعله لتصبح أكثر تركيزاً نحو أهدافك هو جدولة أفعالك، أظهرت الدراسات أنه عندما نقوم بجدولة العمل، فإننا نقوم بتحسين احتمالية حدوثه بشكلٍ كبير.

الجدولة مثل تحديد موعد مع نفسك، على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية وممارسة الرياضة لمدة ساعة، فما عليك سوى كتابتها كجدول زمني وإخبار نفسك، “سأذهب إلى صالة الألعاب الرياضية الساعة 7 صباحًا هذا الأحد وسأتمرن من الساعة 7:30 صباحًا إلى 9 صباحًا، لمدة ساعة ونصف”.

عندما تقوم بجدولة مهمتك بهذه الطريقة، فإنك تجعل مهمتك محددة تمامًا، مما يزيد من وضوح كيفية قيام عقلك بتنفيذ الإجراء.

لذلك، يمكنك جدولة معظم عملك والإجراءات التي ستنفذها لإحراز تقدم نحو أهدافك.

يمكنك دائمًا البدء بالتقويم الخاص بك وكذلك قائمة المهام الخاصة بك، قم بجدولة عناصر قائمة المهام الخاصة بك بحيث تعرف بالضبط متى وأين تنفذ الإجراء، علاوة على ذلك، يمكنك أيضًا استخدام التقويم وتدوين المهام الخاصة التي تريد العمل عليها.

3- مراجعة تقدمك

أحد الأسباب الرئيسية لعدم تركيز الناس نحو الهدف وفشلهم في الوصول إلى أهدافهم هو أنهم لا يراجعون تقدمهم.

يعتقد الكثير من الناس أنّ تحديد الهدف هو عملية لمرة واحدة حيث يحتاجون فقط إلى تدوين أهدافهم مرة واحدة، ثم تأتي النتائج إليهم تلقائيًا، وهذا خطأ.

تحديد الهدف هو عملية مستمرة حيث تحتاج إلى مراجعة تقدمك باستمرار وتتبع نتائجك بنشاط.

كلّ ما هو بعيد عن نظرك سيكون خارج عقلك، وبالتالي، يجب عليك مراجعة أهدافك باستمرار لتذكير نفسك بما تريد تحقيقه وما عليك القيام به للوصول إلى حيث تريد.

سبب آخر مهم لرغبتك في مراجعة أهدافك بانتظام هو أنك تريد تكييف أهدافك في عقلك الباطن، يفشل معظم الناس في تحقيق النتائج التي يريدونها لأنهم لم يراجعوا أهدافهم، مما يجعلهم ينسوْنها، ثم يفقدون شغفهم بالأهداف، مما يجعلهم في النهاية يستسلمون.

لذلك لا تسمح لهذا أن يحدث لك، اجعل مراجعة أهدافك يوميًا عادة.

لمدة 90 يومًا القادمة، اقضِ 90 دقيقة كلّ يوم للقيام بشيء واحد يدفعك نحو أهدافك.

4- اتبع قاعدة 1/90/90

هذه القاعدة القوية يشاركها المؤلف الشهير والأكثر مبيعًا روبن شارما، قال إنه إذا كنت تريد أن تكون مُوجهًا نحو الهدف وتحقّق تقدمًا في الحياة، فما عليك سوى الالتزام بقاعدة 90/90/1.

تنص هذه القاعدة على أنه لمدة 90 يومًا القادمة، اقضِ 90 دقيقة كلّ يوم للقيام بشيء واحد يدفعك نحو أهدافك.

إذا كان هدفك هو إنشاء مدونة ناجحة، فاكتشف الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به للتقدم والوصول إلى هدفك، وعلى الأرجح، هذا الشيء الوحيد للمدوّنين هو نشر محتوى عالي الجودة، وبالتالي، التزم بقاعدة 90/90/1 عن طريق كتابة محتوى عالي الجودة لمدة 90 دقيقة كلّ يوم لمدة 90 يومًا القادمة.

يمكنك تطبيق هذه القاعدة على كلّ مجال آخر من حياتك، إذا كنت تريد إنقاص وزنك، اكتشف الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به لفقدان الوزن، ثم التزم بالعمل لمدة 90 دقيقة يوميًا لمدة 90 يومًا القادمة.

هل تريد تحقيق أهدافك؟ ما عليك سوى اتباع قاعدة 90/90/1 كما اقترحها روبن شارما.

5- التواصل والاختلاط مع الأشخاص المناسبين

كان جيم رون محقًا عندما قال “أنت متوسط ​​الأشخاص الخمسة الذين تقضي معظم الوقت معهم”، إذا كنت تريد أن تكون مُوجهًا نحو الهدف، فما عليك سوى التواصل مع الأشخاص الذين يهتمون أيضًا بأهدافك.

يتحدث الأشخاص الذين يملكون تركيزاً نحو أهدافهم كثيرًا عن أهدافهم وأحلامهم وكيف سيصلون إلى هناك، إنهم مُتحمّسون للغاية لمناقشة أهدافهم وخططهم، وهم على استعداد لمشاركة آرائهم معك.

عندما تتحدث إلى أشخاص آخرين، سيكون موضوع المحادثة مهم لأنه سيؤثر على تفكيرك، غالبًا ما يتحدث الأشخاص غير الناجحين عن أشخاص آخرين، ويلومون الآخرين، وغالبًا ما يجدون أعذارًا عن استحالة فعل شيء ما.

الخطوة الأولى التي يجب عليك اتخاذها هي التوقف أو تقليل الوقت الذي تقضيه مع الأشخاص السلبيين، والخطوة الثانية هي التواصل والاختلاط مع أشخاص آخرين لديهم تركيز عالي نحو أهدافهم.

عندما تضع أهدافك على الأوراق، فهذا يُظهر ببساطة أنك ملتزم بما يكفي وجاد في تحقيقها

6- اكتبها

هذا هو الخطأ الأكثر شيوعًا الذي يرتكبه معظم الناس، إنهم يستخفون بقوة كتابة أهدافهم.

عندما تضع أهدافك على الأوراق، فهذا يُظهر ببساطة أنك ملتزم بما يكفي وجاد في تحقيقها، هذا هو السبب في أنك تهتم بكتابتها، الأشخاص غير الجادين وغير الملتزمين بأهدافهم لن يُكلّفوا أنفسهم عناء كتابتها في المقام الأول.

هذا فرق كبير بين شخص ملتزم وشخص غير ملتزم، بالإضافة إلى ذلك، عندما تكتب أهدافك، فأنت تُخبر عقلك الباطن أنّ هذه أفكار مُهمة ويجب تحقيقها.

وخمن ماذا، سيذهب عقلك الباطن إلى العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للتوصّل إلى أفكار ويمنحك المبادرة للعمل على الأهداف.

ما عليك القيام به بسيط، فقط اكتب أهدافك كلّ يوم، واجعل من عادتك أن تفعل ذلك، تذكر أنك تريد تثبيت فكرة تحقيق أهدافك مع عقلك الباطن.

7- كن ملتزمًا بنسبة 100٪

أخيرًا، إذا كنت تريد أن تكون أكثر تركيزاً نحو الهدف، فيجب أن تُعامل أهدافك مع التزام بنسبة 100٪، هذا هو المكان الذي يفشل فيه الكثير من الناس، خاصة عندما يصبح الوضع صعبًا، يختارون التخلي عن أهدافهم.

على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في ممارسة التمارين في صالة الألعاب الرياضية كلّ صباح، فاختر أن تكون ملتزمًا بنسبة 100٪ واتْبَع خِطتك، بغض النظر عما إذا كانت السماء تمطر أم لا، يختار العديد من الأشخاص التوقف عن اتخاذ الإجراءات عندما يواجهون حاجزًا في الطريق مثل المطر، يختارون الاستمرار في النوم في سريرهم المريح والدافئ بدلاً من الاستيقاظ والعمل على أهدافهم.

الأشخاص الذين يملكون تركيزاً عالياً نحو أهدافهم هم أشخاص ملتزمون بتحقيق هذه الأهداف، إنهم على استعداد لفعل كل ما يتطلّبه الأمر للوصول إلى حيث يريدون.

ماذا عنك أنت؟

لديك أفكار عما يمكنك فعله لتحقيق أهدافك؟

اكتبها بالتعليقات.

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل
مقالات | يونيو 13, 2021

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل

    يحدث تطوير العادات تدريجيًا، وطالما أنك تستمر في مواكبتها، فستبدأ قريبًا في ملاحظة التغييرات التي كنت تقوم بها وستستمتع في النهاية بثمار عملك....
كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك أكثر إنتاجية
مقالات | مايو 29, 2021

كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك...

      أظهرت الأبحاث التي أجرتها كلية كولومبيا للأعمال أنّ 92% من الموظفين يعتقدون أنّ تحسين الثقافة المؤسسية لشركاتهم من شأنه تحسين قيمة الشركة. أسرة التحرير حققت هذه...
كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة
مقالات | مايو 24, 2021

كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة

    إنّ الابتكارات غالبًا ما تبدأ من خلال الأخطاء والفشل، إذا كنت تستخدم نهج الفشل السريع، فستجد أعضاء الفريق يعملون معًا لتقديم أفكار وآراء متنوعة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.