يجب التعامل مع المواقف السيئة للموظفين كفرصة لتحسين العلاقات في مكان العمل، تذكّر أنّ السلبية يمكن أن تكون نقطة انطلاق لحلّ المشكلات.

أسرة التحرير

يضر الموقف السلبي في مكان العمل بمعنويات الموظفين وإنتاجيتهم وتوقعاتهم.

إذا لم يتم التعامل معها في وقت مبكر، فقد يكون لها تأثير سيء على ثقافة الشركة.

من الضروري أن تُبقي عينيك وأذنيك مفتوحتين لعلامات السلبية في مكان العمل حتى يساعدك على تقليل العواقب طويلة المدى التي يمكن أن تحدثها، المفتاح هو اكتشاف طرق لمكافحتها بشكل استراتيجي، ألقِ نظرة على هذه النصائح الثاقبة حول إدارة السلبية في مكان العمل من متخصصي الموارد البشرية.

كيف يمكنك إدارة المواقف السلبية في العمل؟

سواء أكان مديراً سيئاً أو زملاءً نائمين، فإنّ هذه المواقف السيئة في العمل يمكن أن تؤثر سلبًا على موظفيك، من خلال اتخاذ الاستراتيجيات الصحيحة والتحلي بالشجاعة لاتخاذ موقف، يمكنك معالجة هذه المشكلات بفعالية وتعزيز بيئة عمل إيجابية.

1- تشخيص المشكلة

على الرغم من أننا قد نشعر بالحاجة إلى التخلص من المواقف السلبية، فمن المهم مواجهتها وجهاً لوجه، هذا يتطلب أن تسأل نفسك وموظفيك، “ما هو السبب الرئيسي لهذه السلبية؟”

المواجهات ليست سهلة أبدًا، ولكن من المهم إجراء حوار مفتوح وصادق مع الموظفين الذين يُظهرون موقفًا سلبيًا، وقبل إجراء الحوار، فكّر في الأسئلة التالية لمساعدتك على بدء حوار أكثر تركيزاً وإنتاجية :

هل تحافظ الشركة على مهمتها في دعم موظفيها؟

بصفتك متخصصًا في الموارد البشرية، هل تقوم بتطبيق استراتيجيات فعّالة تُغذي بيئة عمل آمنة وإيجابية؟

هل هناك أيّ شيء داخل المنظمة قد يتسبّب في ظهور هذه السلبية؟

من الضروري التعامل مع الموظفين بتوازن جيد من الصدق والتعاطف، من المهم أن تدور الأسئلة حول ما يواجهه الموظف… وحاجته إلى أن يُفهم، وما إذا كانت الأسئلة تُبرز الاهتمام والتعاطف، فعندئذ سوف تكون الاستجابة.

علاوة على ذلك، يمكن أن يلعب فقدان الثقة أو السيطرة أو المجتمع بسبب الظروف الشخصية دورًا كبيرًا في تحفيز المواقف السلبية، يجب أن يكون المدراء على دراية بهذا الأمر، تذكر أنه قد تكون هناك أمور شخصية أساسية تؤثر على موقف شخص ما، وسوف تحتاج إلى فهم الموقف دون تجاهل سلوكه.

لا تجعل الأمر شخصيًا، وإلا فقد يجعلهم ذلك يشعرون وكأنهم يتعرضون للهجوم

إذن كيف تُواجه الموظفين بسلبياتهم؟

كن واضحاً
استخدم كلمات مثل “نحن”، على سبيل المثال : “نشعر أنّ موقفك قد تغير على مدار الشهر”، تجنب استخدام “أنت”، لأن هذا يوجّه اللوم ويمكن أن يجعل الموظفين يشعرون بأنهم معزولون.

كن دقيقاً
لا تقل فقط “نحن لا نحبّ أسلوبك”، هذا لن يخلق مناقشة مثمرة للغاية، بدلاً من ذلك، قل شيئًا مثل : “رفع صوتك إلى زميلك في العمل أمام الآخرين يُسبّب الكثير من التوتر في المكتب”، من خلال التعبير عن كيفية تأثير أفعالهم على من حولهم، يمكن أن يساعد ذلك في بدء حوار أكثر انفتاحًا وفعالية.

ركز على النتائج
لا تجعل الأمر شخصيًا، وإلا فقد يجعلهم ذلك يشعرون وكأنهم يتعرضون للهجوم، بدلاً من ذلك، اربط كيف يمكن لموقفهم أن يساعد في تطوير نظرة مستقبلية واعدة في حياتهم المهنية، استخدم عبارات مثل : “أريد أن أتحدث عن هذا لأننا نريد أن نشجعك على تحديد المشكلة ونساعدك للنجاح فيما تقوم به.”

ابقى إيجابياً
تأكد من توضيح كيف أن تغيير موقفهم ومنظورهم يمكن أن يساعدهم على النمو في الدور الذي يقومون به، يرتبط هذا أيضًا بكونك مُوجِهًا نحو النتائج، إذا كان لديك موظف كسول، فيمكنك إخباره : “إنّ اتخاذ المزيد من المبادرات في بعض مهامك يمكن أن يساعد الفريق في تحقيق هدفه المتمثل في جلب [XX] دولارًا من الإيرادات”، يمكنك أيضًا أن تذكّرهم بالأوقات التي كانوا فيها إيجابيين وفاعلين.

خذ وقتك في الاستماع إلى موظفيك وهم يشرحون موقفهم
لكن كن حذرًا في ردك، تريد تقديم حلول – لا تنحاز إلى جانب أو تُضخّم المشكلة، لا تقل “نعم، أعلم أنّ هذا الشخص يعاني من الألم، ولكن…”، وبدلاً من ذلك، اشكرهم على المشاركة وربما انتقل إلى السؤال عن أمثلة محددة حول كيفية قيام زميلهم بجعلهم يشعرون بعدم الرضا في العمل، ركّز على جمع الحقائق ثم وضع استراتيجية للحلّ معًا.

لا يؤدي هذا إلى تعزيز التواصل الفعّال بين الموظفين فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى نتائج إيجابية ودائمة للفريق بأكمله.

2- تقديم الملاحظات وتلقيها

كقائد، مهمتك هي مساعدة الموظفين على تحقيق النمو الشخصي والمهني؛ يتطلب تحقيق ذلك ردود فعل مفيدة وقابلة للتنفيذ، لا يؤدي هذا إلى تعزيز التواصل الفعّال بين الموظفين فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى نتائج إيجابية ودائمة للفريق بأكمله.

اسأل عن أفكارهم / ملاحظاتهم واستمع

تُوجّه الشركة ردود فعل إيجابية يكون فيها كلا الجانبين – الإدارة والموظفين – أحرارًا ويتم تشجيعهم على التعبير عن أفكارهم واهتماماتهم، بعد إبداء الملاحظات لموظفيك، خصّص وقتًا للحديث.

من المهم أن تتأكد دائمًا من الحصول على آراء موظفيك، بقدر ما تريد مساعدتهم، في النهاية، إنها رحلتهم وتريد تشجيعهم على أن يكونوا الطيارين، ومن يقودون دفة حياتهم، من الأهمية بمكان توفير فرصة للموظف للتعبير عن نفسه وتمكين الموظف أيضًا من التحكّم في وظيفته والتأثير عليها.

يمكنك البدء في ذلك عن طريق السؤال :

“ما رأيك؟”

“هل لديك ما تحتاجه؟”

“ما الذي يجعل العمل أفضل بالنسبة لك؟”

“هل هناك أيّ شيء أُسيءَ قراءته / فهمه؟”

“أود أن أعرف ما قد يحدث.”

كن حاضرًا بشكل كامل من خلال الاستماع الفعّال – هذا هو مفتاح التواصل الناجح وإيجاد حلول فعّالة للمواقف السلبية، ينصح فيليب ويلسون مؤلف كتاب عادات أساسية للقادة والفرق الناجحة، باستخدام العبارة التالية بعد الاستماع إلى الموظفين : “تشعر [بحالة عاطفية] بسبب [ملخص الموقف] ؟” بعد التأكّد من فهمك لرسالتهم (غالبًا ما يكون الشعور بأنّ سوء الفهم هو سبب السلوك السلبي)، يمكنك التعاون بشأن الحلول الممكنة.

قدم نصيحة واضحة وقابلة للتنفيذ

عندما تتعامل مع السبب الجذري لسلوكهم السلبي، كيف يمكنك المُضي قدمًا في تقديم المشورة الملموسة؟ الأمر كله يتعلق بوضع نفسك في الحالة الذهنية الصحيحة، كاثرين كينج، تنصح بما تُسميه “ثالوث سؤال مكان العمل”، وتسأل “أين نحن الآن؟”، “أين نريد أن نكون؟” و “كيف سنصل إلى هناك؟”.

لا تُعبّر عما يفعلونه بشكل خاطئ، كأن تقول : “أنت سلبي جدًا!” “غير مفيد”، اجعلها محددة للأفعال أو السلوك، وليس سمات الشخصية، المفتاح هو توجيههم حول كيفية تحويل السلوكيات السلبية بطريقة إيجابية تُفيدهم وتُفيد زملائهم، كما أنه يساعد في إيصال ما هو مُتوقع منهم في المستقبل.

على سبيل المثال، إذا اشتكى موظف من مشكلة مستمرة من أحد المشاريع، فيمكنك تذكيرهم بالمكاسب السابقة وكيف تمكن الفريق، على الرغم من العقبات، من الوصول إلى القمة، يمكن أن يساعدهم هذا في النظر إلى الأشياء بصورة أكثر تفاؤلاً ونقلها إلى الآخرين.

قم بإعداد التحذيرات إذا لزم الأمر

اعتمادًا على مدى خطورة سلوكيات / مواقف الموظفين التي تؤثر على من حولهم، وكيفية استجابتهم لمناقشتك، وما إذا كانت المشكلة قائمة، قد يكون من الضروري إبلاغ التحذيرات، يمكنك توثيق تحذير وجعل الموظف يوقع عليه، مما يعكس أنه أجرى حواراً معك.

بهذه الطريقة ستمارس الانضباط وتُحدد العواقب التي يمكن أن تساعد موظفك في التعامل معها بجدية أكبر، وتُخضع الحالات المتكررة لإجراءات أكثر صرامة، وبما أنّ صاحب العمل مسؤول عن رفاهية موظفيه، فإنه يجب على الموظفين التصرف وفقًا لذلك في المقابل.

إذا لم تغرس الإيجابية في ثقافة مؤسستك، فستظهر نفس المشكلات

3- غرس الإيجابية في مكان العمل

من الضروري التخفيف من السلبية بالاستراتيجيات المذكورة أعلاه، إذا لم تغرس الإيجابية في ثقافة مؤسستك، فستظهر نفس المشكلات، هذه بعض النصائح المفيدة المقدمة من فريق من القادة والخبراء حول تغذية الإيجابية في العمل :

كن شاملاً

كلّ موظف يريد أن يشعر بالاندماج والتقدير؛ يتعلق الأمر برؤيتك لما تريده وإعطائك الوقت الكافي للاستماع لموظفيك، امنحهم الفرصة… كافئهم على الأفكار الجيدة ولا تُوبّخهم على الأفكار التي تفشل.

يمكنك تشجيع الإيجابية من خلال :

منح موظفيك التقدير الذي يستحقونه
احتفل بالإنجازات! تتبّع ما يفعله أعضاء فريقك، ارْبُت على ظهورهم في الأوقات المناسبة، القليل من التقدير لعملهم ينعكس على إيجابيتهم في مكان العمل.

إبقاء الجميع على اطلاع
يمكن أن يؤدي شرح آخر ما يحصل في الشركة أو الفريق لعمل معين إلى تقليل حجم التوتر والمرارة بين الموظفين، لذا، اجعل كلّ شخص على اطلاع، سيشعرون بأنهم جزء من الفريق ويُحفّزهم أكثر للاستعداد للغوص بشكل استباقي في المشاريع.

إعطاء الفرص للتعبير عن الآراء
إذا لم يتم منح بعض الموظفين فرصة للتعبير عن عدم ارتياحهم، فسوف يُحوّلون الضغينة إلى موقف سلبي، اطلب تعليقات الموظفين على سياسات وإجراءات مكان العمل، واستخدم ردودهم للمساعدة في إعادة صياغتها.

تحقّق من نفسك

كقائد، من المهم أن تكون قدوة حسنة لموظفيك، يأخذ الموظفون إشاراتهم بشأن السلوك من القيادة العليا، إذا كان المدير ينتقد ويتحكم باستمرار، فإنّ هذه المواقف ستنتشر مع جميع أفراد الفريق.

كن على دراية باللغة التي تستخدمها عند التواصل مع الموظفين
يمكنك أيضًا أن تطلب من بعض أعضاء الفريق الموثوق بهم بالحصول على تعليقات زملائهم، يمكنهم إخبارك ما إذا كان لديك مصدر غير مقصود للسلبية وربما يمكنهم تقديم المشورة حول كيفية تغيير ذلك.

على القادة أن يستوعبوا ما يُسمى “العقلية التنفيذية” : “هذا يعني أنهم يتبنّون موقف ما يمكن فعله، ولا يعكسون السلبية في حواراتهم مع موظفيهم، ولا يُصرّحون بالنقد غير البنّاء”.

توفير فرص للنمو

يمكن أن تنبع سلبية الموظف من نقص فرص التطوير المقدمة في العمل، إذا كان الناس لا يشعرون بأنهم يكبرون ويكتسبون مهارات جديدة قابلة للتطبيق، حينها سيبدأوا في الشعور بالسلبية والتعاسة.

توفير التدريب الشامل، وفرص الترقيات، وخطط المسار الوظيفي لكلّ موظف، والحصول على الملاحظات التي ستساعد على صياغة برامج مفيدة للطرفين، عندما يتم زرع هذه المبادرات بإبداع وأهداف الجميع، يمكن أن يُعزّز ذلك العلاقات في مكان العمل ويخلق بيئة شاملة.

يجب التعامل مع المواقف السيئة للموظفين كفرصة لتحسين العلاقات في مكان العمل، تذكّر أنّ السلبية يمكن أن تكون نقطة انطلاق لحلّ المشكلات.

كن حقيقياً

عندما لا تسير الأمور على ما يرام في مكان العمل، كن صادقًا في تواصلك مع الآخرين، عامل موظفيك باحترام، من الضروري الاستماع لاقتراحات موظفيك والانخراط في حوار حقيقي مع أفكارهم.

حفّز التغيير الإيجابي

مع وجود الاختلاف في الشخصيات، يمكن أن تصبح السلبية في مكان العمل شيئاً معقدًا وصعبًا، ولكن باستخدام الاستراتيجيات المذكورة أعلاه، يمكنك العثور على الأدوات اللازمة للخوض في هذه الرحلة، والأهم من ذلك، تحديد فرص النمو الإنتاجي.

مجلة إدارتي
نكتب ونشجع الآخرين على الكتابة، صفحات موقعنا ترحب بكل كاتب جريء، يتقدم خطوة للأمام ويكتب. الكتابة بحدّ ذاتها فعل قوي، لأنه يمكن للكلمات أن تُحدث التغيير، تغيير النفس والعالم أجمع، ولهذا يجب أن نكتب. edaratymag@gmail.com

اقرأ ايضأ

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل
مقالات | يونيو 13, 2021

9 قواعد أساسية لزيادة إنتاجيتك في العمل

    يحدث تطوير العادات تدريجيًا، وطالما أنك تستمر في مواكبتها، فستبدأ قريبًا في ملاحظة التغييرات التي كنت تقوم بها وستستمتع في النهاية بثمار عملك....
كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك أكثر إنتاجية
مقالات | مايو 29, 2021

كيف يمكن لقاعدة 20% من جوجل أن تجعلك...

      أظهرت الأبحاث التي أجرتها كلية كولومبيا للأعمال أنّ 92% من الموظفين يعتقدون أنّ تحسين الثقافة المؤسسية لشركاتهم من شأنه تحسين قيمة الشركة. أسرة التحرير حققت هذه...
كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة
مقالات | مايو 24, 2021

كيف يقدم نهج الفشل السريع حلولًا مبتكرة

    إنّ الابتكارات غالبًا ما تبدأ من خلال الأخطاء والفشل، إذا كنت تستخدم نهج الفشل السريع، فستجد أعضاء الفريق يعملون معًا لتقديم أفكار وآراء متنوعة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 

 

You have successfully subscribed to the newsletter

There was an error while trying to send your request. Please try again.

مجلة إدارتي will use the information you provide on this form to be in touch with you and to provide updates and marketing.