الفرق بين الإبداع والإبتكار

الفرق بين الإبداع والإبتكار


رأفت الجاولي – باحث ومفكر مصري

يظنّ البعض أنّ الإبداع والابتكار تعبيران مختلفان للمعنى نفسه وهذا غير صحيح، لكن كليْهما مهم، وخاصةً في الأعمال والمؤسسات، حيث إنّ الطرق التقليدية والقديمة لم تعد تنفع ولا بد من وجود بدائلٍ مبتكرة لتطوير المؤسسة والنهوض بها، وضمان بقائها واستمرارها وهذا ما سنوضحه فيما يلي
الإبداع
هو القدرة على رؤية ما لا يراه الآخرون بطريقةٍ غير مألوفة، أو بشكل رؤيوي يرى أعمق مما تراه العين المجردة ويلمس أمراً يُعدّ وكأنه خيال وما هو إلا واقع يستحضره المبدع إلى عالمنا فنلمسه ونراه.
ويهدف الإبداع لإيجاد حلول للمشكلات المختلفة بأساليبٍ مميزة وجديدة انطلاقاً من عناصر موجودة أصلاً.
والإبداع حالةٌ مميزة لبعض الناس يُسمَّوْن المبدعون :
يستطيعون من خلالها إخراج الطّاقة البشريّة الهائلة، والتي تكون فطرية تأتي مع الولادة ولكن تحتاج إلى إنمائها والاهتمام بها من أجل تطويرها والاستفادة منها للمساهمة ببناء المجتمع ومساعدة الناس لحل أهم مشكلاتهم والتي تعيق حياتهم.
وهناك بكل تأكيد الإبداع الأدبي وأقوى مثال له هو نجيب محفوظ.
إن الإبداع الأدبي في أداء نجيب محفوظ، وأقصد بذلك القدرة على التعبير وبالأخص الرواية والقصة القصيرة، حيث تتباين صور الإبداع الأدبي الواحد طرحًا ومنهجًا وأسلوبًا.
ففي الرواية نطالع أولاً رواياته التاريخية (عبث الأقدار، رادوبيس، كفاح طيبة)، فنستشف منها معانقة التاريخ / الأسطورة للواقع السياسي المعيش في مصر، وتصل بنا رواياته الاجتماعية (القاهرة الجديدة، زقاق المدق، خان الخليلي وغيرها) إلى اكتشاف تناقضات الحياة اليومية والصراعات السياسية عبر تصرفات الشخصيات الروائية وسلوكاتها.
أما الثلاثية (قصر الشوق، بين القصرين، السكرية) ففيها وجهة نظر مؤكدة، يرى محفوظ أنها “خيط سير معين للأحداث يمكن تلخيصه في كلمتين – بأنه الصراع بين تقاليد ضخمة ثقيلة وبين الحرية في مختلف أشكالها السياسية والفكرية.
مكونات الإبداع :
العمل الإبداعي ( العملية الإبداعية)
الشخص المبدع
الموقف الإبداعي
مراحل الإبداع
مرحلة جمع المعلومات
حيث يقوم المبدع بجمع معلوماته اللازمة لحل المشكلة وكل ما يتعلق بها. مرحلة التحليل وبدء الإبداع : يقوم المبدع بتحليل المعلومات التي تم جمعها، والبدء بإطلاق الأفكار الكثيرة والمرتبطة بالحل.
مرحلة التحقيق والتنفيذ
يبدأ المبدع بتنفيذ ما يجول برأسه من أفكارٍعلى أرض الواقع، سواء كانت أفكاره قائمةً على ما هو عمليّ يمكن تطبيقه، أو قائمةً على أفكارٍ أدبية يمكن إنتاج عمل مبدع ومميّز منها.
الابتكار
هو القيام بشيءٍ جديد ومختلف بدلاً من استخدام الشيء نفسه، بما يتناسب مع متطلبات المستهلك واحتياجاته، يمكن القول أنّ الابتكار هو الاختراع نفسه، لكن مع إدخالٍ جديدٍ عليه يناسب ما وجد من أجله. وارتبط الابتكار كثيراً بالاقتصاد والصناعات بل وأصبح المحرك الأساسي، والأكثر أهميّةً في النمو الاقتصادي،
حيث أصبحت المنتجات والخدمات المبتكرة تلعب دوراً كبيراً في حياة المواطنين، وأصبح الاقتصاد يفضّل إنتاج كمياتٍ أكثر من المنتجات الجديدة وطرحها في الأسواق.
الفرق بين الإبداع والإبتكار
بعد ما تمّ شرحه عن كلا المفهوميْن أصبح الفرق واضحاً بأنّ الابتكار هو جزءٌ من الإبداع.
فالإبداع إذاً يشمل الابتكار والاختراع، والإبداع يحمل في ثناياه الابتكار والاختراع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *